• الأربعاء 03 ربيع الأول 1439هـ - 22 نوفمبر 2017م

«حماية الطفل» اكتفى بتوجيه اللوم للوالد وإقرار بعدم التكرار

أب يترك صغيريه بالسيارة ليتناول العشاء مع ضيوفه

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 29 أكتوبر 2017

تحرير الأمير (دبي)

استدعت شرطة دبي والد طفلين من جنسية آسيوية بسبب تركه لهما بمركبة خاصة في حالة تشغيل ليلاً بمحاذاة أحد المطاعم في دبي، فيما عاد هو للمطعم لتناول طعام العشاء برفقة ضيوفه.

وأكد الأب أنه لم يتعمد إهمال ولديه، بل إنه أراد أن يناما بهدوء في المركبة، حيث غلبهما النوم، لحين الانتهاء من العشاء برفقة ضيوفه.

واعتبر المقدم سعيد راشد الهلي، مدير إدارة حماية المرأة والطفل في الإدارة العامة لحقوق الإنسان، هذا التصرف يندرج ضمن الإهمال وتعريض الأطفال للخطر، منوهاً أن القضية لم تحل إلى النيابة العامة، واكتفى فيها بتوجيه اللوم للوالد وأخذ إقرار بعدم تكرار ذلك مستقبلاً.

وسجلت قضايا الطفل في الإدارة 50 حالة إهمال واعتداء على أطفال حتى نهاية الربع الثالث من العام الجاري، فيما سجلت 28 قضية حماية المرأة و 42 دعماً اجتماعياً، وبلغ إجمالي الحالات 120 حالة، بحسب بيانات إدارة حماية المرأة والطفل في شرطة دبي.

وقال مدير إدارة حماية المرأة والطفل المقدم سعيد راشد الهلي: إن 24% من الحالات المسجلة بحق الأطفال هي حالات اعتداء جسدي، و35% حالات إهمال، كما تبلغ نسبة الضحايا الأطفال دون سن الخامسة 41%، ونسبة من ينتمون للفئة العمرية (6 - 10 ) سنوات 35%، ونسبة من هم بين 11 -17 سنة 24 %، فيما سجلت نسبة المبلغات من الأمهات 31 % مقابل 48 % من رجال متسببين بالضرر بحق الأم والأطفال.

وأوضح أن هذه الأرقام استدعت التركيز على ملف ( الطفل ) من خلال مبادرة (حماية الطفل في المدارس ) ضمن مشروع أطفالنا أمانه، عبر تفعيل المادة 42 من قانون الطفل، حيث إن بعض المدارس ترفض التبليغ خشية تضرر سمعتها، مؤكداً أن التستر ليس لصالح أحد ويحاسب عليه القانون.

وأوضح أن المرحلة الأولى من أطفالنا أمانة كان لصالح المدارس الحكومية استهدفت نحو 47 اختصاصياً ومشرفاً في ورشة عمل، فيما تستهدف المرحلة الثانية المدارس الخاصة بالتنسيق مع هيئة المعرفة وستنظم في نوفمبر المقبل بمشاركة 80 اختصاصياً وأخصائية، أما المرحلة الثالثة فهي للمعنيين في قطاع حماية الطفل من المراكز في القطاع الحكومي والمدني.

وأشار إلى توزيع 1500 كراسة رسم تتضمن رسومات توضيحية تعلم الأطفال كيفية التعامل بالظروف والسلوكيات الصحيحة التي يجب اتباعها، علاوة على إنتاج فيلم قصير يوضح خطورة ذهاب الطفل بمفرده للسوق وفيلم آخر يوضح خطورة تناول قرص دواء من دون وصفة طبية، لافتاً إلى أنه سيتم بث هذين الفيلمين في دور السينما وأيضاً في وسائل التواصل الاجتماعي.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا