• الخميس 09 ربيع الأول 1438هـ - 08 ديسمبر 2016م

إسرائيل بدأت بناء 2500 وحدة سكنية بالمستوطنات

قوات الاحتلال تعدم 4 أطفال فلسطينيين بالضفة

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 15 فبراير 2016

علاء المشهراوي، عبدالرحيم حسين (غزة، رام الله) أعدمت قوات الاحتلال الإسرائيلي أمس أربعة أطفال في الضفة الغربية المحتلة، بحجة محاولة طعن ورشق قوات الاحتلال بالحجارة. وقالت وزارة الصحة الفلسطينية إن طفلين من قرية العرقة قرب جنين استشهدا بعد إطلاق قوات الاحتلال الإسرائيلي النار عليهما عند جدار الفصل العنصري شمال الضفة الغربية المحتلة صباح أمس. وذكر مدير إسعاف الهلال الأحمر محمود السعدي ومصادر محلية في القرية أن قوات الاحتلال منعت معالجة الطفلين بعد إصابتهما ومن ثم اختطفتهما إلى داخل أراضي الـ 48 وعاودت وسلمت جثمانيهما إلى الجانب الفلسطيني. وقالت وزارة الصحة الفلسطينية إن المراهقين نهاد واكد (15 سنة) وفؤاد واكد (15 سنة) من قرية العرقة. وقال واصف ابو بكر (56 سنة) الذي يسكن قرب مكان الحادث «سمعت صوت إطلاق نار. توجهت إلى المنطقة في سيارتي. كنت قريبا نحو 40 مترا. رأيت طفلا على الأرض كان مازال يتحرك. صرخت على الجنود ارجع. والطفل على الأرض أطلقوا عليه النار مرة أخرى نحو 12 رصاصة. ثم سمعت مرة أخرى إطلاق نار لكن لم أرى الجثة الثانية». وقال أبو بكر إنه لم يتمكن من رؤية ما إذا كان الشخص الملقى على الأرض كان مسلحا. وزعم الجيش الإسرائيلي أن الشابين «كانا يرميان حجارة على آليات» لدى مرورها قرب هذه القرية. وقالت متحدثة باسم الجيش «عندما وصل الجنود إلى المكان، اطلق عليهم احد المهاجمين النار، فردوا بإطلاق النار ما أدى إلى قتلهما». وفي حادث آخر، زعمت مصادر إسرائيلية أن شابا فلسطينيا حاول طعن جندي إسرائيلي بسكين قبل أن يتم إطلاق النار عليه وقتله من دون أن يصاب أي من الجنود بأذى. وأفادت وزارة الصحة الفلسطينية أن اسمه نعيم صافي (17 عاما) ويتحدر من قرية العبيدية القريبة من بيت لحم في الضفة الغربية المحتلة. وفي وقت لاحق استشهدت طفلة فلسطينية رابعة برصاص قوات الاحتلال الإسرائيلي على حاجز لقوات الاحتلال قرب الحرم الإبراهيمي في مدينة الخليل. وقال شهود عيان إن الطفلة ياسمين رشاد الزرو (14 عاما) عبرت الحاجز برفقة شقيقتها، وبعد عدة أمتار من عبور الحاجز اطلق جنود الاحتلال الرصاص عليها، فأصيبت بست رصاصات أسفرت عن استشهادها. وادعت قوات الاحتلال أن الطفلة حاولت طعن احد جنود الاحتلال. وفي الخليل أيضا شارك مشيعون في دفن فتاة تبلغ من العمر 17 عاما أعدمتها قوات الاحتلال الإسرائيلي أمس الأول. في غضون ذلك، اقتحمت مجموعات من المستوطنين باحات المسجد الأقصى المبارك امس بحماية أمنية من شرطة الاحتلال الإسرائيلي. وأفادت مصادر محلية أن عددا من المستوطنين اقتحموا الأقصى عبر باب المغاربة وقد واجههم المرابطون بالهتافات والتكبير. ويقتحم المستوطنون الأقصى بصورة يومية فيما تواصل أجهزة الاحتلال ممارساتها العنصرية والإجرامية بحق المقدسيين. إلى ذلك، ذكرت حركة «السلام الآن» الإسرائيلية في تقرير نشرته امس أن إسرائيل بدأت خلال العام الماضي ببناء 1800 وحدة سكنية جديدة في المستوطنات وتم إعداد أراض في المستوطنات لبناء 734 وحدة سكنية جديدة أخرى. وأضافت الحركة في تقريرها أن 40 بالمائة من الوحدات السكنية التي شرع ببنائها كانت في مستوطنات تقع شرق جدار الفصل العنصري أي خارج الكتل الاستيطانية و69 بالمائة منها في «مستوطنات معزولة» قالت الحركة عنها إنها مستوطنات سيتعين إخلاؤها في حال التوصل إلى اتفاق سلام مع الفلسطينيين. ويؤكد التقرير أن 265 وحدة سكنية أي 15 بالمائة من الوحدات التي شرع ببنائها العام الماضي تقع في بؤر استيطانية عشوائية وأن 32 وحدة سكنية في البؤر الاستيطانية بنيت في أراض بملكية فلسطينية خاصة. ومن بين الـ 1800 وحدة سكنية، 1547 هي مبان دائمة و253 متنقلة كذلك جرى البدء في بناء 63 مبنى عاما مثل كنس وروضات أطفال إضافة إلى 42 مبنى للصناعة والزراعة. وكشف التقرير عن إقامة بؤرة استيطانية عشوائية جديدة العام الماضي جنوب مستوطنة «نوفي فرات» الواقعة شرقي القدس الشرقية وعلى الطريق بين القدس المحتلة وأريحا حيث تعمل سلطة الاحتلال من أجل ترحيل سكان فلسطينيين بدو من هذه المنطقة. وشق الاحتلال طريقا للبؤرة الاستيطانية تمر عبر أراض بملكية فلسطينية خاصة. وفي الوقت الذي تزعم إسرائيل أنها جمدت البناء الاستيطاني فإن تقرير «سلام الآن» يكشف عن نشر مناقصات لبناء 1143 وحدة سكنية جديدة بينها 560 وحدة في مستوطنات الضفة الغربية و583 وحدة في مستوطنات القدس إضافة إلى مصادقة مجلس التخطيط الأعلى العام الماضي على إيداع مخططات بناء 348 وحدة سكنية جديدة. وأشار التقرير إلى أن الحركة وثقت بدء أعمال بناء وحدات سكنية جديدة العام الماضي في 148 مستوطنة وبؤر استيطانية عشوائية في أنحاء الضفة الغربية بينها 37 وحدة في «عمانوئيل» وتمهيد أراض لبناء 100 وحدة جديدة أخرى و105 وحدات سكنية جديدة في مستوطنة «كوخاف يعقوب» و27 وحدة في مستوطنة «كارني شومرون» إضافة للإعداد لبناء 150 وحدة أخرى و28 وحدة في مستوطنة «كريات أربع» و133 وحدة في مستوطنة «أريئيل» و51 وحدة في مستوطنة «ياكير» و13 وحدة في مستوطنة «سلعيت» والإعداد لبناء 79 وحدة أخرى. وقال إنه منذ عودة بنيامين نتنياهو إلى رئاسة الحكومة في العام 2009 جرى بناء 7683 وحدة سكنية في «المستوطنات المعزولة» لإسكان 35 ألف مستوطن جديد فيها . أولمرت أول رئيس حكومة إسرائيلي ينفذ حكماً بالسجن القدس المحتلة (أ ف ب) يدخل ايهود أولمرت اليوم الاثنين السجن، ليصبح بذلك أول رئيس حكومة إسرائيلي ينفذ هذه العقوبة بعد الحكم عليه بالسجن 19 شهراً مع النفاذ بتهمة الفساد وعرقلة عمل القضاء. وسيحضر أولمرت (70 عاماً) الذي ترأس الحكومة من 2006 إلى 2009 وكان لفترة طويلة احد الأقوياء في الحياة السياسية الإسرائيلية، إلى سجن معسياهو في الرملة وسط إسرائيل. وسينضم هناك إلى الرئيس الأسبق موشيه كاتساف الذي يمضي في هذه المؤسسة عقوبة السجن سبع سنوات بتهمة الاغتصاب. وسيمضي أولمرت 18 شهراً وراء القضبان لرشاوى تقاضاها في إطار المشروع العقاري الضخم «هوليلاند» في القدس عندما كان رئيساً لبلدية المدينة المقدسة بين 1993 و2003. وأضيفت إلى هذه العقوبة الأسبوع الماضي السجن لشهر واحد بتهمة عرقلة عمل القضاء. وهذا الحكم الأخير تقرر لمعاقبته على محاولاته إقناع سكرتيرته السابقة وأمينة أسراره شولا زاكن بعدم الإدلاء بشهادتها ضده.

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا