• الجمعة 02 محرم 1439هـ - 22 سبتمبر 2017م

حلب.. قصة مدينة زاهرة دمرتها الحرب الوحشية

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 13 ديسمبر 2016

بيروت - أ ف ب

تشكل مدينة حلب التي أوشكت على السقوط كاملة في أيدي قوات النظام السوري بعد أكثر من 4 سنوات من المعارك، الجبهة الأبرز في النزاع السوري والأكثر تضررًا منذ اندلاعه العام 2011.

ومن شأن سيطرة قوات النظام عليها أن تشكل ضربة قاضية بالنسبة إلى المعارضة السورية، و«تحولًا في مجرى الحرب»، بحسب تعبير الرئيس السوري بشار الأسد.

وبعد أسابيع على اندلاع التحركات الاحتجاجية ضد نظام الأسد منتصف مارس 2011، شهدت شوارع مدينة حلب تظاهرات طلابية واسعة سرعان ما تم قمعها بالقوة.

ومع تحول الحراك في سوريا إلى نزاع مسلح، شنت فصائل «الجيش السوري الحر» حينها هجومًا كبيرًا على المدينة في يوليو العام 2012 انتهى بسيطرتها على الأحياء الشرقية.

وفي مطلع أغسطس من العام ذاته، بدأت قوات النظام التي شنت هجوماً برياً استخدمت فيه أسلحة ثقيلة قصفا عنيفا على مناطق المعارضة، ثم استخدمت الطائرات الحربية للمرة الأولى في عمليات القصف.

وشهدت المدينة منذ ذلك الحين معارك شبه يومية بين قوات النظام التي سيطرت على الأحياء الغربية والفصائل المعارضة في الأحياء الشرقية. ... المزيد