• الخميس غرة محرم 1439هـ - 21 سبتمبر 2017م

أمل القبيسي: مخرجات القمة العالمية لرئيسات البرلمانات رسالة للمستقبل

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 13 ديسمبر 2016

وام

أكدت معالي الدكتورة أمل عبدالله القبيسي رئيسة المجلس الوطني الاتحادي رئيس القمة العالمية لرئيسات البرلمانات أن مخرجات القمة بمثابة رسالة للمستقبل والتفكير الأفضل للعالم وتقديم الأفكار والحلول عبر تلاحم بين البرلمانيات والمجتمعات ليعمل من خلاله الجميع باتجاه يساهم في الحد من النزاعات والعمل بشكل متضامن لتعزيز رسالة الاتحاد البرلماني الدولي. وقالت معاليها في تصريح لوكالة أنباء الإمارات «وام» إن الرعاية الكريمة ل سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك رئيسة الاتحاد النسائي العام الرئيس الأعلى لمؤسسة التنمية الأسرية رئيسة المجلس الأعلى للأمومة والطفولة «أم الإمارات» للقمة العالمية لرئيسات البرلمانات كان له أكبر الأثر في إنجاح هذا الحدث التاريخي لتجمع أكبر عدد من رئيسات البرلمانات على أرض الإمارات الطيبة. وأشارت إلى أن انعقاد القمة في أبوظبي - التي تعد الأولى من نوعها علي مستوى العالم - دليل على المكانة الدولية التي تتمتع بها الدولة وريادتها في العديد من المجالات ومن بينها الريادة الإماراتية في قضايا تمكين المرأة.

وأوضحت معالي الدكتورة أمل عبدالله القبيسي أن الهدف الأساسي للقمة العالمية لرئيسات البرلمانات هو توحيد إرادة القادة والمشرعين لوضع آليات التغيير التي تستجيب لمتطلبات الرخاء المستدام والأمن في عالمنا اليوم الذي يشهد متغيرات متسارعة واستشراف المستقبل من أجل أجيال الغد والتفكير بشكل أعمق وأفضل لوضع الأسس التي تمكننا من بناء رؤية مستقبلية مستدامة تستجيب لتلك التحديات.

ولفتت إلى أن الحضور الكبير للقمة من داخل الدولة وخارجها يعكس مدى الاهتمام الكبير بأهدافها ومحاورها الهادفة.. مشيرة إلى أن تجربة الإمارات الرائدة في الاتحاد واستشراف المستقبل تم نقلها بكل جدارة لكل من حضروا من حول العالم.

وقالت معاليها إن جلسات اليوم الثاني تناقش العديد من القضايا من «حوكمة التسامح وهل يمكن أن يتأثر التسامح كقيمة بالتشريعات والإجراءات الحكومية وكيف يمكن للبرلمانات المساهمة في القضاء على الأسباب الرئيسية للتعصب والتي عادة ما تؤدي إلى العنف والتمييز العنصري والإرهاب.

كما تناقش جلسات اليوم أيضا«وجهات نظر الشباب»ورصد أفكارهم ومخاوفهم وهواجسهم وطموحاتهم وتسعى للرد على تساؤل مفاده: كيف يرى الشباب الحاضر وكيف يبدو لهم مستقبلهم؟.

وتبحث جلسة«ابتكارات تحويلية: الفرص والمعضلات الأخلاقية»كيفية تعامل البرلمانات مع المعضلات الأخلاقية الناشئة عن الاكتشافات والتطورات التكنولوجية.. إذ يواجه المشرعون في العصر الراهن إشكاليات أخلاقية جديدة تتعلق بهذه الاكتشافات سواء في ما يتصل بهندسة أشكال حياة جديدة أو تصميم«الروبوتات»وهذه المعضلات في حاجة إلى الدراسة. وتركز جلسة«إعادة ابتكار دور البرلمانات من أجل بناء مستقبل أفضل»على دور البرلمانات في تنفيذ أجندة عام 2030 للتنمية المستدامة والحاجة لإعادة ابتكار أدوارها وتطوير هذه الأدوار من أجل تمكين البرلمانات وتهيئتها للتعامل مع التحديات الحالية والمستقبلية.. لكن ما هو الشكل الذي ستتخذه عملية إعادة الابتكار هذه وكيف يمكننا البدء بها.

ويشهد ختام أعمال القمة صدور«إعلان أبوظبي لصياغة المستقبل» وهو بيان يوقع عليه الحضور كجزء من مسؤولية المؤسسات السياسية والبرلمانية خاصة لترسيخ الأمن والاستقرار واستشراف المستقبل في العالم من خلال التشريعات والسياسات التي تدعم التوجهات المستقبلية التنموية.

 

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا