• الجمعة 07 جمادى الآخرة 1439هـ - 23 فبراير 2018م

التتويج في المحطة الـ 19 ينهي «السنوات العجاف»

«الأحمر العُماني» يبدأ «النضج الخليجي» من «الإمارات 1994»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 02 يناير 2013

مسقط (أ ف ب) - عرفت كرة القدم طريقها إلى سلطنة عمان في الخمسينات، وإن اقتصر نشاطها على محافظة مسقط للهواة فقط، وظلت ممارسة هذه اللعبة مشتتة إلى أن شكل أول منتخب عماني عام 1966 حيث شارك في الدورة العربية في بغداد في العام ذاته، ثم شكل منتخب آخر لدورة كأس الخليج الثالثة في الكويت عام 1974.

كانت بداية المنتخب العماني متعثرة مثله في ذلك مثل أي فريق أو منتخب في بداية مشواره، وفي كل مرة، كانت خبرة اللاعبين تزداد، وإن كانت النتائج بقيت غير مشجعة، لكن المستوى كان يتطور من مشاركة إلى أخرى حتى وصل المنتخب إلى قمة عطائه من الناحية الفنية في دورة كأس الخليج الـ 12 في الإمارات عام 1994، لكن من دون أن يؤكد هذا التحسن بنتائج ملموسة على أرض الواقع التي انتظرت حتى عام 2009 حين توج منتخب عمان بطلاً على أرضه وبين جمهوره للمرة الأولى في تاريخه.

المشاركة الأولى لعمان كانت في الدورة الثالثة فحلت سادسة وأخيرة، وجاءت سابعة وأخيرة أيضاً في الدورتين الرابعة والخامسة، ثم سادسة قبل الأخيرة في الدورة السادسة، وعادت إلى المركز الأخير في السابعة والثامنة والتاسعة قبل أن تنتزع المركز الرابع في الدورة العاشرة.

كان المركز الأخير من نصيب عمان أيضاً في الدورات الحادية عشرة والثانية عشرة والثالثة عشرة، وفي النسخة الرابعة عشرة في البحرين عام 1998، حقق المنتخب العماني نتيجة مميز ة بحلوله في المركز الرابع بعد أن حقق الفوز الثاني له في تاريخ مشاركاته وكان على حساب المنتخب القطري مجدداً، بينما خسر أمام السعودية والكويت والإمارات والبحرين.

في عام 2002 في الدورة الخامسة عشرة في السعودية، تألق المنتخب العماني بشكل واضح، حيث نجح في الفوز على الكويت وتعادل مع البحرين، بينما خسر المباريات الثلاث الأخرى، وفي “خليجي 16” في الكويت عام 2004، تطور أداء المنتخب العماني فاحتل المركز الرابع بعد فوزين على الإمارات 2 - صفر وقطر بالنتيجة ذاتها، وتعادلين مع الكويت صفر -صفر واليمن 1 - 1، وخسارتين أمام البحرين صفر - 1 والسعودية 1 - 2. تواصل الخط التصاعدي للمنتخب العماني في النسخة السابعة عشرة في الدوحة عام 2004، حيث كان قاب قوسين أو أدنى من إحراز اللقب الأول قبل أن يخسر في المباراة النهائية أمام أصحاب الأرض بركلات الترجيح.

بدأت عمان منافسات “خليجي 17” التي أقيمت وفق نظام المجموعتين بفوز على العراق 3 - 1، والإمارات 2 - 1 وخسارة أمام قطر ضمن منافسات المجموعة الأولى من الدور الأول، ثم تغلبت على البحرين 3 - 2 في نصف النهائي، وفي المباراة النهائية، تعادلت عمان مع قطر 1 - 1 في الوقت الأصلي والإضافي، ثم فازت قطر 5 - 4 بركلات الترجيح.

تكرر السيناريو في النسخة التالية في أبوظبي مطلع عام 2007 بتصميم عماني واضح على إحراز اللقب، فبلغ المنتخب المباراة النهائية قبل أن يخسر أمام أصحاب الأرض بهدف لإسماعيل مطر، وكان المنتخبان العماني والإماراتي التقيا في المباراة الافتتاحية وفاز فيها الأول 2 - 1، ثم تغلب على الكويت واليمن بالنتيجة ذاتها ليحصد العلامة كاملة في الدور الأول، وفي نصف النهائي تخطى عقبة نظيره البحريني بهدف للاشيء قبل أن يخسر أمام الإمارات في النهائي.

وفي “خليجي 19” في مسقط مطلع عام 2009، كان منتخب عمان بأفضل مستوياته حين توج بطلاً بتغلبه في المباراة النهائية على نظيره السعودي 1 - صفر، وكانت عمان تعادلت في الدور الأول مع الكويت صفر - صفر قبل أن تفوز على العراق 4 - صفر والبحرين 2 - صفر، ثم أقصت قطر في نصف النهائي بفوزها عليها 1 - صفر.

وفي “خليجي 20” في عدن اليمنية أواخر 2010، خرجت عمان من الدور الأول بعد تعادلها مع البحرين 1 - 1 والإمارات صفر - صفر والعراق صفر - صفر.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا