• الأحـد 12 ربيع الأول 1438هـ - 11 ديسمبر 2016م
  01:25     وزير تركي يقول إن العناصر الأولية للتحقيق تشير إلى تورط حزب العمال الكردستاني بتفجيري اسطنبول         01:30    التلفزيون المصري: 20 قتيلا و35 مصابا في انفجار كاتدرائية الأقباط الأرثوذكس بالقاهرة        01:57    وزير الدفاع البريطاني: السعودية لها الحق في الدفاع عن نفسها ضد الهجمات    

مصرع 100 إرهابي واستشهاد 17 عسكرياًً بسيناء

الإمارات: كل إمكانياتنا لدعم مصر حتى تستأصل الإرهاب

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 02 يوليو 2015

أبوظبي - وام - القاهرة - وكالات: أدانت الإمارات الهجمات الإرهابية في شمال سيناء أمس، وأدت إلى استشهاد وإصابة عدد من عناصر الجيش المصري. وأكدت وزارة الخارجية وقوف الإمارات الكامل قيادة وحكومة وشعباً مع الشقيقة مصر في مواجهة الإرهاب والتطرف، وأن الإمارات تدين هذه الهجمات الإجرامية..مؤكدة أن هذه العمليات الإرهابية الجبانة لن تثني مصر عن المضي قدماً في تحقيق الاستقرار ودحر الإرهاب. وأضاف البيان أن الإمارات تؤكد تضامنها الكامل والتام مع مصر الشقيقة، وتضع كل إمكانياتها لدعم جهودها لمكافحة الإرهاب والعنف الموجه ضدها وضد مواطنيها حتى يتم استئصاله والقضاء عليه. وحثت وزارة الخارجية المجتمع الدولي على التكاتف والتعاضد والقيام بمسؤولياته في مكافحة الجماعات الإرهابية والمتطرفة. القاهرة (وكالات) أعلن الجيش المصري تصفية أكثر من 100 عنصر إرهابي على الأقل خلال مداهمات للأوكار والبؤر الإرهابية بشمال سيناء، في عمليات أعقبت سلسلة هجمات للإرهابيين استهدفت حواجز ونقاط عسكرية وتبناها تنظيم «أنصار بيت المقدس» الذي أعلن ولاءه لتنظيم «داعش» ويطلق على نفسه (ولاية سيناء). وأصدرت القيادة العامة للقوات المسلحة المصرية بياناً للتعليق على حادث سيناء الإرهابي جاء نصه كالتالي: «اعتباراً من الساعة السادسة و55 دقيقة صباح الأربعاء (أمس) قامت مجموعة إرهابية بالهجوم على عدد من الكمائن الأمنية للقوات المسلحة بمنطقتي (الشيخ زويد - رفح) في توقيتات متزامنة باستخدام عربات مفخخة وأسلحة ذات أعيرة مختلفة. وقد تمكن رجال القوات المسلحة البواسل من التعامل مع هذه العناصر الإجرامية وإحباط كل المحاولات الإرهابية من تحقيق أهدافها. وقد قامت عناصر القوات المسلحة بشمال سيناء بمعاونة القوات الجوية بمطاردتهم وتدمير مناطق تجمعاتهم وقتل ما لا يقل عن (100) فرد من العناصر الإرهابية وإصابة أعداد كبيرة منها بالإضافة إلى تدمير (20) عربة كانت تستخدمها تلك العناصر الإجرامية. وأفاد البيان أن عمليات التمشيط تجري بالمنطقة. وحسب البيان الذي صدر مساء أمس، أسفرت عمليات الإرهابيين الإجرامية «عن استشهاد (17) من أبطال القوات المسلحة منهم (4) ضباط وإصابة (13) آخرين منهم ضابط أثناء قيامهم بأداء واجبهم الوطني». وجاء في ختام البيان:» شعب مصر العظيم إن قواتكم المسلحة تقود حربًا شرسة ضد الإرهاب دون هوادة ونؤكد لشعبنا العظيم أننا لدينا الإرادة والإصرار لاقتلاع جذور هذا الإرهاب الأسود ولن نتوقف حتى يتم تطهير سيناء من جميع البؤر الإرهابية وينعم وطننا الحبيب بالأمن والاستقرار. حفظ الله مصرنا الحبيبة وأسكن شهداءنا الأبرار فسيح جناته وألهم الشعب المصري الصبر والسلوان». وكان المتحدث باسم الجيش المصري أعلن في وقت سابق نهار أمس أن القوات المسلحة تمكنت من تصفية عشرات المتشددين التابعين لتنظيم «بيت المقدس» بعد ساعات قليلة من الهجمات على الارتكازات الأمنية في سيناء. وكشف المتحدث العسكري المصري أنه «تم استهداف مركزي تجمع رئيسيين للعناصر الإرهابية وتدميرهما بالكامل»، مضيفا أن قوات الجيش ما زالت تقوم باستهداف تحركات العناصر الإرهابية على الأرض. ومن جهته، قال مصدر أمني بشمال سيناء إنه تم تحديد تجمعات لعناصر تنظيم «أنصار بيت المقدس» برفح والشيخ زويد، واستخدمت القوات المدفعية الثقيلة في قصف تلك التجمعات، ما أسفر عن سقوط العشرات من عناصر التنظيم بين قتلى ومصابين. وأضاف أن القوات المصرية رصدت تجمعاً آخر للعناصر الإرهابية التابعة لـ»أنصار بيت المقدس»، بالقرب من الوحدة الصحية لقرية أبوطويلة بجنوب الشيخ زويد، كان الإرهابيون يحتفلون خلاله باستهداف الأكمنة العسكرية، رافعين أعلام «داعش»، ويهتفون باسم «أبوبكر البغدادي» و«داعش». وعلى الفور تم قصف هؤلاء بالمدفعية. كما قصفت المدفعية سيارتين تقل عناصر التنظيم على طريق شيبانة جنوب رفح، وتمكنت من تدمير السيارتين، وقتل كل من كانوا بداخلها. وكان مسؤولون أمنيون قالوا في وقت سابق إن طائرات اف 16 وطائرات الهليكوبتر من طراز أباتشي قصفت مواقع الإرهابيين. وأوضح المسؤولون الأمنيون أن الطائرات قصفت مواقع لمقاتلي الفرع المصري لتنظيم داعش في مدينة الشيخ زويد حيث اعتلى مسلحون اسطح البنايات ولغموا الشوارع المؤدية إلى قسم الشرطة في المدينة. ووضع الناطق باسم الجيش المصري على صفحته على فيسبوك صورا جوية «لاستهداف عدد من عربات العناصر الإرهابية أثناء محاولتهم الهرب». وقال مسؤول كبير في الجيش : «إنها حرب. المعارك لا تزال جارية». وأضاف أن «الأمر غير مسبوق بالنسبة لعدد الإرهابيين ونوعية الأسلحة المستخدمة». من جانبه ، أصدر تنظيم أنصار بيت المقدس «داعش سيناء»، بيانا كشف فيه تفاصيل الهجمات التي شنها، أمس، على أكمنة الجيش المصري في سيناء. وأكد التنظيم أن أنصاره تمكنوا من الهجوم المتزامن على أكثر من 15 كميناً وموقعاً عسكرياً للجيش المصري، وقال إن جنوده قاموا بتنفيذ عمليات متنوعة ومتزامنة على نادي الضباط بالعريش وكميني السدرة وأبو رفاعي بمدينة الشيخ زويد، وهجوم بالأسلحة الثقيلة والخفيفة والآر بي جي والهاون على كمائن الماسورة وسادوت وولي لافي والوفات وأبوطويلة والضرائب وقسم شرطة الشيخ زويد، وكمين جرادة وكمين بنزينة بالخروبة وكمين العبيدات، وكمين قبر عمير وكمين الإسعاف وكمين البوابة وكمين الشلاق». وزعم التنظيم إنه سيطر على عدة مواقع، والحصول على ما فيها من أسلحة ومعدات، كما تم استخدام الصواريخ الموجهة ضد المواقع المصرية، وقطع الإمداد والسيطرة والتصدي للطيران المصري باستخدام مدافع الدفاع الجوي، ما أجبر الطيران المصري على الابتعاد عن مواقع الاشتباك، على حد زعم التنظيم. وأضاف أن العمليات شارك فيها 300 من عناصر التنظيم، وهو العدد الأكبر الذي يشارك في عملية له، مضيفا أنهم كانوا يزرعون العبوات الناسفة في عدة طرق رئيسية لعرقلة وصول التعزيزات العسكرية لقوات الأمن، ومنع وصول سيارات الإسعاف لنقل المصابين.

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا