• الأحد 10 شوال 1439هـ - 24 يونيو 2018م

اتحاد الأدباء والكتّاب العرب يستنكر زيارة سعد الدين إبراهيم لتل أبيب

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 03 يناير 2018

أبوظبي (الاتحاد)

أكد الشاعر حبيب الصايغ، الأمين العام للاتحاد العام للأدباء والكتاب العرب، أن منطقتنا العربية تعيش فترة ملتبسة من أحرج فترات تاريخها الحديث، خصوصًا بعد اندلاع المظاهرات العارمة في أكثر من بلد عربي، بدءاً من عام 2011، والتي خلخلت بُنى وقناعات كثيرة، وزيفت وعي الجماهير العربية بإدخال مفاهيم غريبة لم يعرفها العرب في تاريخهم، وهزت ثوابتهم الوطنية التي نشأوا عليها.

 وبيَّن الأمين العام أن من أهم تلك المفاهيم التي أصبحت موضع مراجعة ثقافية وشعبية في أكثر من مكان بالوطن العربي الكبير، مفهوم مقاومة التطبيع مع العدو الصهيوني، إلى أن تقوم الدولة الفلسطينية كاملة السيادة على حدود 4 يونيو 1967، وعاصمتها القدس الشريف، فأصبحنا نسمع أصواتًا غريبة اليوم تشكك في جدوى المقاطعة، وتنادي بانتهاج سياسة الأمر الواقع، التي لا تخدم سوى مصالح العدو المغتصب، الذي ظل يماطل طوال سنوات وسنوات في التفاوض، ولا يواري هدفه المتمثل في هضم الأرض وطرد أصحابها الشرعيين.

وفي هذا الإطار، فقد استنكر الأمين العام للاتحاد العام للأدباء والكتاب العرب الزيارة التي سيقوم بها د. سعد الدين إبراهيم إلى تل أبيب، عاصمة الاحتلال، ليلقي محاضرة فيها بدعوة من جامعتها.

وشدد الأمين العام على أن هذه الزيارة تعد خرقاً للموقف الواضح الذي يتخذه الأدباء والكتّاب والمثقفون العرب لمناصرة الحق العربي والفلسطيني، داعياً إياه للتراجع عنها.

وفي الوقت نفسه، دعا الأمين العام للاتحاد العام للأدباء والكتاب العرب كل الهيئات الثقافية العربية، الأعضاء وغير الأعضاء في الاتحاد إلى تشديد إعلان مواقفهم من التطبيع عبر استنكار هذه الزيارة، تأكيداً على الموقف التاريخي للأدباء والشعراء والمثقفين العرب.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا