• الأحـد 12 ربيع الأول 1438هـ - 11 ديسمبر 2016م

تقرير: نمو قطاع الإنشاءات المدنية في دول مجلس التعاون

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 22 يناير 2014

دبي(الاتحاد) - ‬كشفت‮ ‬نسخة‮ ‬2014‮ ‬من‮ «‬تقرير‮ ‬البناء‮ ‬والتشييد‮ ‬في‮ ‬دول‮ مجلس التعاون لدول ‬الخليج‮ ‬العربية الصادر‮ ‬عن «ميد انسايت»‮ ‬عن‮ ‬معاودة‮ ‬سوق‮ ‬الإنشاءات‮ ‬المدنية‮ ‬في‮ ‬بلدان‮ ‬الخليج‮ ‬العربية‮ ‬نموه‮ ‬في‮ ‬ظل‮ ‬ترسية‮ ‬عقود‮ ‬بقيمة‮ ‬إجمالية‮ ‬بلغت‮ ‬59‮ ‬مليار‮ ‬دولار‮ ‬في‮ ‬العام‮ ‬الماضي،‮ ‬لتسجل‮ ‬السوق‮ ‬مستوى‮ ‬غير‮ ‬مسبوق‮ ‬منذ‮ ‬عام‮ ‬2008.

وقالت «ميد انسايت»، إن ‬سوق‮ ‬البناء‮ ‬والتشييد‮ ‬المدني‮ ظل ‬أكبر‮ ‬قطاع‮ ‬في‮ ‬مشاريع‮ ‬بلدان‮ ‬الخليج‮ ‬العربية‮ ‬تدعمه‮ ‬في‮ ‬الأساس‮ ‬الاقتصادات‮ ‬المزدهرة‮ ‬لدول‮ ‬الإمارات‮ ‬العربية‮ ‬المتحدة‮ ‬والمملكة‮ ‬العربية‮ ‬السعودية‮ ‬وقطر‮ ‬والنمو‮ ‬السكاني‮ ‬فيها.‮ ‬

وقال ‬إيد‮ ‬جيمس‮ ‬مدير،‮ ‬ذراع‮ ‬الاستشارات‮ ‬الاستراتيجية‮ ‬لشركة ‮ «ميد»: «تستثمر‮ ‬هذه‮ ‬الأسواق‮ ‬مليارات‮ ‬الدولارات‮ ‬في‮ ‬إنشاء‮ ‬بنية‮ ‬تحتية‮ ‬جديدة‮ ‬وتحديث‮ ‬القائم‮ ‬منها».

وتشمل العوامل الأخرى المحركة لهذا النمو أسعار النفط المرتفعة والنمو السكاني القوي، ويضيف جيمس قائلاً: «من غير المتوقع أن يشهد أي من هذه العوامل المحركة تغيرا جوهريا في الأجل المتوسط».

ويقدِّر التقرير القيمة الحالية لمشاريع الإنشاءات المدنية الجارية، بعد استبعاد المشاريع المعلقة أو الملغاة، بما يزيد قليلاً على 1.3 تريليون دولار، من بينها مشاريع يجري العمل فيها بقيمة 935 مليار دولار تشمل مشاريع عملاقة طويلة الأجل، ومشاريع بقيمة 81 مليار دولار مطروحة في مناقصات، ومشاريع بقيمة 211 مليار دولار في مراحل التصميم المختلفة، ومشاريع بقيمة 136 دولاراً قيد الدراسة.

وقالت بيكي كرايمان رئيسة إدارة الجوائز في MEED‮ ‬التي‮ ‬تتولى‮ ‬تنظيم‮ ‬مسابقة‮ ‬جوائز‮ ‬MEED‮ ‬السنوية‮ ‬لجودة‮ ‬المشاريع،‮ ‬بالتعاون‮ ‬مع‮ ‬بنك‮ ‬مشرق‮ ‬الذي‮ ‬واصل‮ ‬تكريم‮ ‬المشاريع‮ ‬المُستَكمَلَة‮ ‬في‮ ‬المنطقة‮ ‬على‮ ‬مدار‮ ‬السنوات‮ ‬الأربعة‮ ‬الماضية:‮ «‬رغم‮ ‬أن‮ ‬ترسية‮ ‬عقودٍ‮ ‬جديدة‮ ‬يُعَد‮ ‬دفعة‮ ‬قوية‮ ‬للاقتصاد،‮ ‬فإن‮ ‬المشاريع‮ ‬المستكملة‮ ‬في‮ ‬النهاية‮ ‬هي‮ ‬المشاريع‮ ‬التي‮ ‬يكون‮ ‬لها‮ ‬التأثير‮ ‬الأهم‮ ‬على‮ ‬اقتصادات‮ ‬بلدان‮ ‬المنطقة».

وسوف يقوم برنامج الجوائز مرة أخرى في نسخة عام 2014 بتكريم المشاريع ذات الجودة الفائقة في فئاتٍ متعددة تشمل «أفضل مشروع للنفط والغاز في العام» و«أفضل مشروع صناعي في العام» و«أفضل مشروع للكهرباء وتحلية الماء في العام» و«أفضل مشروع لإعادة استخدام الماء في العام» و«أفضل مشروع سياحي وترفيهي في العام» و«أفضل مشروع نقل في العام» و«أفضل مشروع اجتماعي في العام» و«أفضل مشروع بناية في العام» و«أفضل مشروع مُستدام في العام»، فضلاً عن «جائزة الإبداع». يحق للمشاريع التي تم الانتهاء منها بين يناير 2012 وديسمبر 2013 أن تشارك في البرنامج، وآخر موعد لتلقي طلبات المشاركة هو 31 يناير 2014.

واضافت كرايمان: «للمشاريع المُستكمَلَة أهمية كبرى؛ فهي الركائز التي تستند إليها الاقتصادات الخليجية في تحقيق التقدم وبناء المجتمعات القادرة على الاستدامة التي ينعم بها الجيل الحالي والأجيال القادمة. ولهذا السبب عينه ننظر إلى كل مشروع ليس فقط من منظور اقتصادي، ولكن أيضا من حيث طريقة استخدامه للتقنيات المبتكرة ومراعاته للتدابير البيئية الحيوية وإيجاد فرص محلية، إلى جانب عناصر أخرى مهمة».

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل تعقد ان أسعار المدارس الخاصة مبالغ فيها؟

نعم
لا