• الأحـد 12 ربيع الأول 1438هـ - 11 ديسمبر 2016م

يضخ 600 مليون دولار لإنشاء وإدارة 20 مدرسة

تحالف يطلق شركة قابضة للاستثمار في التعليم بإفريقيا

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 02 يوليو 2015

Hosameldin Moustafa

حسام عبد النبي (دبي)

يعتزم تحالف من شركات «إنفستبردج كابيتال»، و»سنتوم للاستثمار المحدودة» و»سابس» إنشاء وإدارة أكثر من 20 مدرسة في إفريقيا خلال 3-5 سنوات المقبلة، بتكلفة تقدر ما بين 74 مليون درهم (عشرين مليون دولار)، و111 مليون درهم (30 مليون دولار) للمدرسة الواحدة، بإجمالي يصل إلى 600 مليون دولار.وبحسب مارك ديساريو، الرئيس التنفيذي في «إنفستبردج كابيتال»، فإن الشراكة سينتج عنها إطلاق شركة قابضة جديدة تستثمر في قطاع التعليم في إفريقيا، ستكون مسؤولة عن تملّك وتطوير شبكة من المدارس في كل أنحاء إفريقيا، وسيتم تشغيلها كجزء من شبكة «سابس»، التعليمية التي تضم أكثر من 70 ألف طالب في القارات الأربع من العالم.وقال ديساريو، خلال مؤتمر صحفي عقد في مركز دبي المالي العالمي أمس: «إن الشركة القابضة الجديدة ستكون هي المالكة الرسمية للمدارس، وسيتمّ تمويل الشركة مبدئياً من قِبل الائتلاف المكوّن من الشركاء الثلاثة، حيث ينوي الائتلاف السماح لمستثمرين مختارين بالمشاركة في الاستثمار، الأمر الذي سيؤدي إلى توليد عائدات مغرية على المدى الطويل».

ورداً على سؤال لـ «الاتحاد» عن كيفية السماح لمستثمرين جدد بالمشاركة في الاستثمار، وهل سيتم ذلك عن طريق طرح أسهم للاكتتاب العام، أكد ديساريو، أنه سيتم التشاور مع عدد من الشركات العائلية والمؤسسات المالية لبحث مشاركتها في الاستثمار خصوصاً في ظل وجود شهية كبيرة لدى غالبية المؤسسات المالية للاستثمار في قطاع التعليم في ظل فرص النمو الكبيرة المتوقعة.

وكشف ديساريو، أنه سيتم تأسيس أولى مدارس الائتلاف في كينيا، على أن يتم سريعاً التوسّع نحو بلدان شرق إفريقيا المحيطة مثل أوغندا وتنزانيا والتوسّع كذلك نحو مصر، فضلاً عن تأسيس مدارس في أسواق أخرى في عموم القارة مع نشوء الفرص المؤاتية، موضحاً أن قرار تأسيس مدرسة ما يتوقف بالدرجة الأولى على قدرة الشركة على تملّك الأرض المطلوبة في منطقة يكون فيها التعداد السكاني الحالي والمتوقع ملائماً لتأمين عدد كاف من الطلاب.

ومن جهته، قال جيمس مورايا، الرئيس التنفيذي في «سنتوم» إن الشركة، التي يقع مقرّها الرئيس في كينيا، تعد إحدى شركات الاستثمار الكبيرة في شرق إفريقيا وهي تتولى إدارة أصول تتجاوز قيمتها الملياري دولار.

وبدوره، قال كارل بستاني، رئيس مجموعة شركات «سابس» إنها تمتلك وتدير مدارس الشويفات في 16 دولة حول العالم من بينها الإمارات التي تتواجد فيها منذ أكثر من 40 عاما، متوقعاً أن يسهم الائتلاف الجديد في زيادة عدد الطلاب المسجلين لدى شبكة مدارس «سابس» بنسبة 50% على مدى العشر سنوات المقبلة.

ورداً على سؤال عن إمكانية استحواذ الشركة القابضة الجديدة على مجموعة مدارس الشويفات التابعة للشركة في دولة الإمارات، استبعد بستاني، حدوث ذلك نظراً لأن كل مدرسة منها مملوكة لمالك أو شريك مختلف.

وشدد بستاني، على أهمية الدور الذي تلعبه الإمارات في نمو أعمال مجموعة شركات «سابس» حيث كانت أولى الدول التي تعمل فيها الشركة خارج لبنان وتمتلك وتدير عدد من المدارس في مختلف امارات الدولة، مؤكداً أن اقتصاد الإمارات القائم على المعرفة يدعم الاستثمار في التعليم ويوفر فرصاً استثمارية متميزة في هذا المجال.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل تعقد ان أسعار المدارس الخاصة مبالغ فيها؟

نعم
لا