• الاثنين 05 محرم 1439هـ - 25 سبتمبر 2017م

وزير السياحة والطيران المدني والموانئ في سيشل لـ«الاتحاد»:

مطارات أبوظبي تقترب من الفوز بمناقصة تطوير مطار سيشل باستثمارات 430 مليون درهم

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 12 ديسمبر 2016

حوار: مصطفى عبد العظيم

كشف أليان آنجي وزير السياحة والطيران المدني والموانئ في سيشل عن اقتراب مطارات أبوظبي من الفوز بمناقصة تطوير مطار سيشل الدولي لمضاعفة طاقته الاستيعابية لأكثر من مليون راكب سنوياً مقارنة مع 500 ألف راكب حالياً وذلك باستثمارات تصل إلى 430 مليون درهم.

وتوقع آنجي أن يتم الإعلان عن الشركة الفائزة بتطوير المطار خلال الشهر الجاري، لافتاً إلى أن مطارات أبوظبي كانت من أوائل الجهات التي بادرت بالمشاركة في المناقصة، وقامت بتوقيع مذكر تفاهم لتطوير مطار سيشل الدولي في العاصمة فيكتوريا، وذلك خلال شهر أكتوبر الماضي.

وقال آنجي في أول حوار له مع صحفية عربية بعد توليه حقيبة وزارة السياحة والطيران المدني والموانئ في سيشل، وذلك على هامش زيارته لدولة الإمارات مؤخراً، إن العلاقة الوطيدة التي تربط سيشل بدولة الإمارات والشراكة القائمة بين الاتحاد للطيران وطيران سيشل، وكذلك الدعم الكبير الذي يلقاه القطاع السياحي في سيشل من كل من الاتحاد للطيران، وطيران الإمارات، اللذين يسيران 28 رحلة أسبوعياً من دبي وأبوظبي إلى مطار فيكتوريا، تشكل حجر الأساس للتعاون بين الجانبين في جميع المجالات، لافتاً إلى أن الربط الجوي بين البلدين ساهم في توجيه بوصلة السياحة الخليجية والشرق أوسطية.

وأفاد آنجي أنه قام خلال زيارته لأبوظبي بمقابلة كبار المسؤولين في شركة مطارات لتعزيز العلاقات بين الجانبين وللاطلاع عن أحدث المستجدات بشأن مذكرة التفاهم التي وقعت بين الجانبين بشأن تطوير وبناء مطار سيشل الدولي والتأكيد على عمق الشراكة التي تربط بين الجانبين، لافتاً إلى أنه لمس خلال اللقاء رغبة قوية من مطارات أبوظبي للمشاركة في المشروع الذي سيشكل عند إنجازه نقلة نوعية للقطاع الطيران والسياحة في سيشل وانطلاقة جديدة نحو مستقبل أفضل يليق بسمعة القطاع السياحي في سيشل الذي ينمو بشكل متسارع.

وأوضح أن مشروع تطوير مطار سيشل الدولي يهدف إلى تحويل المطار لمحور صغير للسفر عبر الاستفادة من الشراكة القائمة بين الاتحاد للطيران وطيران سيشل، وأن يكون وجهة لشركات الطيران الدولية الأخرى، التي نأمل أن تتخذ المطار نقطة للانطلاق إلى وجهات أخرى من خلال سياسة الأجواء المفتوحة، بما ينعكس إيجاباً على الحركة السياحة في الجزر. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا