• الأربعاء 29 ذي الحجة 1438هـ - 20 سبتمبر 2017م

فريد علي: الهدف الملغى لكايو قرار صحيح وإخراج سيئ!

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 12 ديسمبر 2016

عبدالله القواسمة (أبوظبي)

أكد فريد علي الخبير التحكيمي، أن قمة «الجولة 11» لدوري الخليج العربي التي جمعت الوحدة والعين، حفلت بالأحداث التحكيمية التي تتطلب الوقوف عندها من كثب، نظراً إلى أهمية اللقاء، إلى جانب الغموض الذي اكتنف بعض الحالات، ويتقدمها الهدف الملغى لـ«الزعيم» في الدقيقة 58، وأعقبه جدل كبير في مواقع التواصل الاجتماعي، وفي جلسات التقييم الخاصة بأداء حكام الجولة بشكل عام.

ويرى فريد علي أن الحالة التي تم على إثرها إلغاء الهدف، تتمثل في قيام كايو لاعب العين بدفع محمد برغش لاعب الوحدة لحظة اندفاعه داخل المنطقة، ولكن المشكلة تتمثل في التأخر عن الإعلان عن ارتكاب اللاعب للخطأ، والمعطيات تشير إلى أن الحكم المساعد قام بتنبيه الحكم الأول إلى وجود خطأ عبر اللاسلكي، ولكن الأخير لم تصله المعلومة على الشكل الأمثل ليتواصل اللعب بعد ذلك، وإحراز كايو هدفاً للعين.

وشدد فريد علي، على أن الحكم المساعد كان من المفترض أن يبادر إلى رفع الراية فور ارتكاب الخطأ، وأن يقوم بإبلاغ الحكم الأول بالحالة التحكيمية في الوقت نفسه، لقطع الشك باليقين، وتخفيف وطأة اعتراضات لاعبي العين بعد ذلك، مؤكداً صحة قرار إلغاء الهدف من جهة، ومبدياً في الوقت نفسه تحفظه على طريقة إخراج هذا القرار من الطاقم التحكيمي وبالتحديد من الحكم المساعد الأول.

وعن أبرز الحالات التحكيمية الأخرى، أكد فريد علي أن المباراة ذاتها شهدت حالتين، ارتبطتا بمدافع العين إسماعيل أحمد، والذي يستحق الخروج بالبطاقة الحمراء من الدقيقة 62، بعدما قام بدفع ظهر حمدان الكمالي لاعب الوحدة بركبته، إذ أعلن الحكم حينها عن ارتكاب إسماعيل أحمد مخالفة، ولكن كان يجب أن يرافق ذلك إشهار البطاقة الحمراء بسبب تدخله العنيف على الكمالي، أما عن البطاقة الحمراء التي نالها اللاعب نفسه في الدقيقة 73، أكد فريد علي أنها لم تكن مستحقة، مشيراً إلى أن قرار الطرد جاء بناء على راية من الحكم المساعد، والذي تصدى للحُكم على الحالة، رغم أنها حدثت بعيدة عنه بمسافة 35 إلى 40 ياردة، في حين أن الحكم الأول الأقرب إليها، مضيفاً: «هذه الحالة لم تكن لتستحق البطاقة الحمراء، وإسماعيل أحمد لم يقم بضرب لاعب الوحدة، فهي عبارة عن احتكاك أو اندفاع طبيعي».

وبعيداً عن مباراة الوحدة والعين، أكد فريد علي أن مباراة الظفرة مع الشباب شهدت سلوكاً مشيناً من توماس دي فينسينتي لاعب «الجوارح» الذي يستحق الخروج بالبطاقة الحمراء في الدقيقة 63، بعدما قام بدهس رقبة لاعب الظفرة حمد الحمادي منتصف الشوط الثاني، وهي الحالة التي لم تقابل بأي رد فعل من حكم المباراة، مشيراً إلى أن لاعب الظفرة عبدالله النقبي كان يستحق الخروج بالبطاقة الحمراء في المباراة ذاتها أيضاً بعد دخوله العنيف على لاعب الشباب جاسم سالم.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا