• الأربعاء 08 ربيع الأول 1438هـ - 07 ديسمبر 2016م

تأهلت إلى نهائي مونديال السيدات

الولايات المتحدة تثأر من ألمانيا بثنائية نظيفة

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 02 يوليو 2015

مونتريال لوس أنجلوس (أ ف ب)

واصلت الولايات المتحدة، الفائزة بذهبية مسابقة كرة القدم في النسخ الثلاث الأخيرة من الألعاب الأولمبية، زحفها نحو استعادة اللقب الغائب عن خزائنها منذ 1999 وذلك ببلوغها نهائي كأس العالم للسيدات، المقامة بنسختها السابعة في كندا، للمرة الثانية على التوالي والرابعة في تاريخها بتغلبها على ألمانيا 2 - صفر على الملعب الأولمبي في مونتريال. ونجحت الولايات المتحدة بهذا الانتصار في الثأر من ألمانيا التي كانت تغلبت عليها في الدور ذاته 3 - صفر خلال نسخة 2003 في طريقها إلى اللقب العالمي على حساب السويد (2 - 1) وحرمت «دي ناسويناليلف» من بلوغ مباراة اللقب للمرة الرابعة في تاريخه المتوج بلقبين أحرزهما عامي 2003 و2007.

وتدين الولايات المتحدة التي خسرت نهائي النسخة الماضية عام 2011 أمام اليابان والتي سبق لها أن ثأرت من ألمانيا بالفوز عليها في نصف نهائي مسابقة كرة القدم في أولمبياد أثينا 2004 (2-1 بعد التمديد) لكنها كانت تواجهها للمرة الأولى في كأس العالم منذ خسارة 2003، بانتصارها إلى كارلي لويد وكيلي أوهارا اللتين سجلتا الهدفين، الأول في الدقيقة 69 من ركلة جزاء والثاني في الدقيقة 84 بعد تمريرة من لويد بالذات.

ويمكن القول إن ألمانيا دفعت غاليا ثمن إهدارها ركلة جزاء في الدقيقة 60 عبر سيليا ساسيتش التي فرطت بفرصة تعزيز صدارتها لترتيب الهدافات وتسجيل هدفها السابع والأهم من ذلك أنه كان بإمكانها أن تغير مجرى المباراة بالنسبة لبطلات أوروبا لكنها سددت الكرة بجانب القائم. وحملت ركلة الجزاء التي سجلتها لويد اثر خطأ في المنطقة من انيك كراهن على اليكس مورغان، نكهة خاصة بالنسبة لهذه اللاعبة اذ كانت من بين اللاعبات الاميركيات الثلاث اللواتي اخفقن في سلسلة الركلات الترجيحية أمام اليابان في نهائي نسخة 2011 في ألمانيا. وقد يتجدد الموعد بين الولايات المتحدة التي توجت باللقب عامي 1991 و1999، واليابان في المباراة النهائية المقررة في الخامس من الشهر الحالي في فانكوفر، وذلك في حال فوز الأخيرة على انجلترافي أدمونتون في المواجهة الثانية من الدور نصف النهائي.

من جانب آخر، سيغيب السويسري جوزيف بلاتر الذي وضع ولايته الخامسة على رأس الاتحاد الدولي لكرة القدم «الفيفا» بتصرف الجمعية العمومية، عن نهائي مونديال السيدات. وجاء الاعلان عن غياب بلاتر الذي لا يزال الغموض يحيط موقفه بشأن الاستقالة من رئاسة فيفا، على لسان محاميه الأميركي ريتشارد كالن الذي كشف بان نائب رئيس الفيفا ورئيس الاتحاد الأفريقي لكرة القدم الكاميروني عيسى حياتو سيحضر النهائي عوضا عن السويسري.

وأشار كالن، صاحب أحد أكبر مكاتب المحاماة في الولايات المتحدة والذي تولى مؤخراً مهمة الدفاع عن بلاتر في ظل تهم الفساد والرشاوى الموجهة إلى الفيفا والعديد من مسؤوليه الكبار، إلى أن غياب السويسري يعود لـ«اسباب شخصية». وكان من المفترض أن يحضر بلاتر المباراة النهائية رغم عودة أمين عام الفيفا الفرنسي جيروم فالك عن قرار حضور الحفل الافتتاحي للبطولة. وسبق لبلاتر أن انسحب أيضاً من حضور نهائي كأس العالم للشباب تحت 20 سنة في وقت سابق من الشهر الحالي في نيوزيلندا.

يذكر أن بلاتر كشف قبل يومين في مقابلة مع صحيفة «فاليزر بوتي» السويسرية بأنه ليس مرشحاً لرئاسة الفيفا بل أنه الرئيس المنتخب. وأجاب بلاتر عن سؤال حول إمكانية ترشحه للمنصب الذي يشغله منذ 1998 خلال الجمعية العمومية الانتخابية المقبلة: «لست مرشحاً، بل أنا الرئيس المنتخب». كما قال بلاتر (79 عاما) في حديث مع صحيفة «بليك» السويسرية «لم استقل، لقد وضعت ولايتي بتصرف الجمعية العمومية غير العادية (للفيفا)».

وأعرب بلاتر الشهر الماضي عن نيته بترك منصبه بعد أيام على إعادة انتخابه لولاية خامسة من 4 سنوات، في ظل فضيحة فساد تاريخية تضرب المنظمة الدولية اثر اتهامات صادرة عن القضاء الأميركي. وقال بلاتر حينها «قررت أن اسلم ولايتي في الجمعية العمومية الانتخابية المقبلة، ساتابع مهامي كرئيس للاتحاد الدولي حتى اجراء الانتخابات، بما أني لن أترشح، وأنا حر الآن من القيود التي تفرضها الانتخابات، ساكون قادراً على التركيز لقيادة بعيدة الأمد، والإصلاحات الرئيسة التي تتجاوز جهودنا السابقة». ومن المقرر أن تعقد اللجنة التنفيذية اجتماعا استثنائيا في 20 يوليو في زيوريخ من أجل تحديد موعد لانتخابات رئاسية جديدة بين نهاية 2015 ومطلع 2016».

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا