• الأحد 04 محرم 1439هـ - 24 سبتمبر 2017م
  06:16    مسعود البرزاني رئيس إقليم كردستان العراق: بغداد الآن "دولة طائفية" وليس دولة ديمقراطية        06:17     البرزاني: ماضون قدما في الاستفتاء    

دول التعاون توقع اتفاقًا للتعاون الفني مع العمل الدولية

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 11 ديسمبر 2016

(وام)

أكد مدير عام المكتب التنفيذي لمجلس وزراء العمل بدول مجلس التعاون لدول الخليج العربية الدكتور عامر الحجري أهمية العلاقات الثنائية مع منظمة العمل الدولية.

وقال الحجري أثناء حفل توقيع خطة البرامج المشتركة بين المكتب التنفيذي ومنظمة العمل الدولية ممثلة في مكتبها الإقليمي للدول العربية للعام 2017 إن خطة البرامج المشتركة التي تبرم كل عامين تعد فرصة لتبادل الخبرات وتشارك الهموم والتحديات مع المنظمة الدولية المعنية بقضايا العمل».

وأضاف إنه«خلال السنوات الماضية حققت الخطط السابقة عددًا من النجاحات نسعى لتعزيزها والبناء عليها بهدف بناء قدرات العاملين في وزارات العمل بدول المجلس للتعاطي مع الملفات الفنية بأكبر قدر من المهنية ووفق المعايير الدولية».

كان المكتب التنفيذي والمكتب الإقليمي للدول العربية التابع لمنظمة العمل الدولية قد وقعا خطة البرامج المشتركة على هامش أعمال الاجتماع الإقليمي السادس عشر لآسيا والمحيط الهادي الذي من المقرر أن تنتهي أعماله في التاسع من ديسمبر الجاري في بالي بإندونيسيا.

حضر حفل التوقيع.. عدد من وزراء العمل بدول مجلس التعاون ورؤساء الوفود الخليجية المشاركة في الاجتماع الإقليمي إضافة إلى عدد من كبار المسؤولين في المكتب الإقليمي للدول العربية.

وتتضمن خطة البرامج أربعة مشاريع أساسية سيتم تنفيذها خلال العام 2017 تتمحور حول تشجيع وتعزيز دور المؤسسات الصغيرة والمتوسطة في سوق العمل الخليجي إضافة إلى تحسين إجراءات التوظيف للعمالة الوافدة ووضع سياسات وبرامج لإدارة تدفق العمالة الوافدة إلى دول مجلس التعاون وزيادة كفاءة العاملين في الجهات الرسمية للمزيد من الحماية لحقوق هذه العمالة.

وأوضح الحجري أن الخطة شملت أيضاً محور تعزيز توطين الوظائف في دول المجلس مؤكداً أن توفير فرص العمل والاستخدام المنتج والعمل اللائق للنساء والرجال يتطلب نمواً اقتصاديًا مستداماً ولذلك فهناك حاجة إلى اتخاذ التدابير لمعالجة نمو الوظائف الكمية والنوعية من أجل تشجيع نمو شامل وتشجيع العمال المواطنين في الانخراط بشكل أكبر في سوق العمل في القطاع الخاص».

من جهتها أشارت مديرة المكتب الإقليمي للدول العربية ربا جرادات إلى أن «هذه الأنشطة كانت مبادرة من المكتب التنفيذي لمجلس وزراء العمل بدول مجلس التعاون».. وقالت إن«المواضيع مهمة جدا للمنظمة ودول مجلس التعاون الخليجي ويهمنا أن نعمل مع المكتب التنفيذي للمجلس لتنفيذ التوصيات التي ستخرج عن الأنشطة وورشات العمل».

وأكدت جرادات استعداد منظمة العمل الدولية والمكتب الإقليمي للدول العربية في بيروت لتقديم«كل الدعم الفني المطلوب»بهدف تنفيذ الخطة متطلعة«لتنفيذ الأنشطة السنة المقبلة لتكون هذه بداية لمزيد من التعاون في السنوات المقبلة».