• الجمعة 02 محرم 1439هـ - 22 سبتمبر 2017م

بوجبا إلى دائرة فضيحة «التهرب الضريبي»!

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 11 ديسمبر 2016

أنور إبراهيم (القاهرة)

جاء الدور على النجم الفرنسي بول بوجبا لاعب مانشستر يونايتد الإنجليزي، في فضيحة «التهرب الضريبي»، التي طالت عدداً غير قليل من نجوم الكرة العالمية، حيث أشارت الوثائق التي تم تحليلها في إطار تحقيق «فوتبول ليكس» إلى كيفية انتقال حقوق استغلال صورة بوجبا «الإيميدج» فيما بين لوكسمبورج وجيرسي في جزر العذراء البريطانية، وهما مكانان تنخفض فيهما الضرائب إلى أدنى درجة.

كما كشفت الوثائق أيضاً النقاب عن أن هذا النشاط غير القانوني يفسر سر العمولات الكبيرة التي حصل عليها وكيله مينو رايولا، سواء في صفقة انتقاله إلى يوفينتوس (عشرة ملايين يورو)، ثم انتقاله بعدها إلى مانشستر يونايتد (27 مليون يورو).

كما كشفت «التسريبات» أيضاً عن كواليس التنافس والصراع الخفي بين مينو رايولا وكيل بوجبا ووليد تنزيفتي المستشار المالي القديم للاعب.

وقالت صحيفة ليكيب إن وليد استولى على عوائد حقوق استغلال «إيميدج» بوجبا من خلال عقد أبرمه في العام 2014 عن طريق شركة تعمل في لوكسمبورج وكشف تحقيق موقع «ميديابارت» عن تفاصيل هذا العقد.

أما مينو رايولا فكان هو المنظم لعملية إعادة شراء حقوق «إيميدج» بوجبا ووضعها في شركة أخرى في جيرسي بجزر العذراء البريطانية وتحمل اسم «أفترماث ليمتد». الجدير بالذكر أن بول بوجبا هو أول لاعب فرنسي تكشف التسريبات تورطه في هذه العمليات المشبوهة، والتي إذا ما ثبت اتهامه فيها سيكون معرضاً لعقوبة مالية، وربما أيضاً عقوبة جنائية.

يذكر أن فضيحة التهرب الضريبي التي تهز الأوساط الكروية في أوروبا كلها كانت قد بدأت بالكشف عن تورط النجم البرتغالي كريستيانو رونالدو وآخرين من نجوم ريال مدريد مثل بيبي وكوانتيراو ولوكا مودريتش وجيمس رودريجيز وغيرهم، وأيضاً البرتغالي جوزيه مورينيو المدير الفني لمانشستر يونايتد، ثم اتسعت الدائرة لتطال الألماني مسعود أوزيل والأرجنتينيين آنخيل دي ماريا وخافيير باستوري، وما زالت أسماء النجوم تتوالى بين ساعة وأخرى.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا