• الاثنين غرة ربيع الأول 1439هـ - 20 نوفمبر 2017م

«الدقيقة 74» تخطف الأضواء في «الكلاسيكو»

«الزعيم» غاضب من الحكم في واقعة طرد إسماعيل

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 11 ديسمبر 2016

علي الزعابي (أبوظبي)

حالة من الغضب سيطرت على العيناوية، عقب نهاية مباراة «الكلاسيكو» أمام الوحدة مساء أمس الأول، ضمن الجولة الحادية عشرة لدوري الخليج العربي، بعد أن تعرض المدافع إسماعيل أحمد للطرد على يد الحكم سلطان المرزوقي، في الدقيقة 74، في لعبة مشتركة مع محمد عبدالباسط لاعب «العنابي»، وخطف «المشهد» الأضواء في القمة التي انتهت بالتعادل بهدف لمثله.

وطالب محمد عبيد حماد مشرف فريق العين لجنة الانضباط في اتحاد الكرة، بإلغاء العقوبة الإدارية من طرد إسماعيل أحمد، بعد أن أثبتت الإعادة التلفزيونية أن قرار الحكم سلطان المرزوقي لم يكن صحيحاً، ولم ترق اللعبة إلى الطرد المباشر، وهو ما أجمع عليه أيضاً محللو الأداء التحكيمي في القنوات الفضائية.

وأضاف: «نتمنى أن تتخذ لجنة الانضباط هذا القرار، كما اتخذت من قبل قراراً بإيقاف أسبريلا في مباراتنا مع الوصل، بناء على مشاهدة لقطة تلفزيونية، وأطالبها الآن بالمعاملة بالمثل، ومشاهدة اللقطة التلفزيونية للمدافع إسماعيل أحمد، التي طرده فيها سلطان المرزوقي، بناء على ضربه بـ «الكوع»، لاعب وسط الوحدة محمد عبدالباسط، والذي استند إليه الحكم ومساعده، وهو ما لم يحدث على الإطلاق، وأثبتته الإعادة التلفزيونية، وتأكد فيها قيام لاعب الوحدة بـ «التمثيل» لخداع الحكم». وأعلن أن ناديه سيتقدم بطلب رسمي إلى لجنة الانضباط بإلغاء العقوبة، وتطرق حماد إلى المباراة، مؤكداً أن فريقه أدى بشكل أكثر من رائع في الشوط الثاني، وأثبت أنه فريق كبير، وقادر على العودة في أي وقت.

وقال: «قدم الوحدة مباراة قوية للغاية، وهذه سمات «الكلاسيكو»، وكنا على يقين من أن الوحدة سيقاتل، ونتمنى أن يقدم «العنابي» المستوى نفسه في جميع مبارياته في الدوري».

ووجه مطر الصهباني مدير فريق العين انتقادات حادة إلى حكم المباراة، مؤكداً أن قرار طرد إسماعيل أحمد ليس صحيحاً على الإطلاق، وأنها ليست المرة الأولى التي يتعرض فيها «الزعيم» لظلم تحكيمي كبير، وقال: «لا أعرف ماذا يحدث للحكام، أعتقد أن لديهم حساسية «مفرطة» عند إدارة مباريات العين، وهذا الموسم شهد العديد من القرارات الظالمة للغاية بشهادة الجميع، لذلك يجب عليهم مراجعة النفس».

واستثنى الصهباني الحكم محمد عبدالله حسن من النقد، مؤكداً أن جميع الحكام بلا استثناء غير قادرين على التعامل مع الأمور، وأن ذلك لن يوقف العين، وسيبقى كبيراً وزعيماً رغم كل ما يحدث.

كما انتقد الصهباني تصرفات المكسيكي أجيري المدير الفني للوحدة، وقال: «كنت لا أصدق من قبل ما أسمعه من لاعبين كثيرين في أندية مختلفة، وكذلك من مدربين وإداريين، من قيام مدرب الوحدة بتوجيه الشتائم إليهم واستفزازهم أثناء المباريات، لإخراجهم عن شعورهم، حتى يفقدوا تركيزهم داخل الملعب، ولكن، وبكل أسف، تأكدت الآن من صحة حديث هؤلاء، بعد أن رأيت بعيني ما يقوم به أجيري تجاه لاعبي المنافس ومدربيهم وإدارييهم، وهذا للأسف ما حدث أثناء المباراة، وسمعت المدرب يتلفظ بألفاظ ضد لاعبينا والجهازين الفني والإداري، عندما يقترب أحدهم منه، وللأسف لم يحرك الحكم الرابع ساكناً إزاء هذه التصرفات»، ودلل الصهباني على كلامه بالاعتذار الذي قدمه إليهم مدير فريق الوحدة عبدالباسط محمد، على ما حدث من المدرب، بعد نهاية المباراة.

وعن المباراة، قال الصهباني: «لم يكن الأداء جيداً في الشوط الأول، ولكن العين الكبير عاد بقوة في الشوط الثاني، ونجح في معادلة النتيجة، وكاد يفوز حتى في الوقت الذي لعب ناقصاً، وأضاع أكثر من فرصة محققة».

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا