• السبت 29 صفر 1439هـ - 18 نوفمبر 2017م

تعرض أعمالها في «جاليري سلوى زيدان»

الأميركية كوني نويز ومرايا الحقيقة

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 10 ديسمبر 2016

إيمان محمد (أبوظبي)

بعد إقامتها شهرا في مدينة أبوظبي ضمن برنامج الفنان المقيم من جاليري سلوى زيدان، كشفت الفنانة الأميركية كوني نويز عن عملين استخدمت فيهما خامات غير مألوفة وعرضتهما مؤخراً في «فن أبوظبي 2016». وظهر العملان متضادان، ربما بشكل غير مقصود، من ناحية طبيعة المواد المستخدمة، فالعمل الأول الذي يحمل عنوان Invisible أو المخفيّ مكون من مجموعة من المرايا المقطعة بشكل عشوائي والمعاد تركيبها بمستويات متباينة، والتي تعمل على تحطيم الصور المنعكسة عليها أو تعطيها انعكاسا مختلفا، وقالت نويز ل «الاتحاد»: «ربما لأننا لا نرى الحقيقة معظم الوقت، كامرأة أمريكية أعتقد أننا نقع ضحايا حكمنا القاسي على شكل أجسادنا، فالعمل يحمل الكثير من الأسئلة عن الجمال أو محاولة إعطائه معاني أخرى لأن الانعكاسات متغيرة». وتعطي تقطيعات المرايا أشكالا تقترب من أشجار النخيل أو الغابات الاستوائية المتداخلة دون أن تتعمد الفنانة ذلك.

أما العمل الثاني فهو معتم وغير عاكس، استخدمت فيه طلاء العزل الذي يستخدم في أسقف المباني، ودمجته مع ورق تظهر عليه كلمات عشوائية، واختارت له اسم The Conversation أي المحاورة، وتقول ضاحكة: «ربما لأني نفذته في يوم انتخابات الرئاسة الأميركية»، وتستدرك: «في الحقيقة أشعر أن الآخرين قد يسمعونك ولكنهم لا يستمعون إليك، وقد سبق لي العمل بمادة العازل سابقا وأردت أن أعيد توظيفه هنا».

ووصفت تجربتها كفنانة مقيمة في أبوظبي بأنها رائعة: «واجهت تحديات طبعا منها ارتفاع درجات الحرارة، إلا أني تلقيت المساعدة من الغرباء، إنها تجربة تعلم، والتعلم يفيد ويغير».

ويعرض العملان حاليا في جاليري سلوى زيدان في السعديات، وأوضحت سلوى زيدان أن الجاليري يشجع برنامج الفنان المقيم وفق مواصفات خاصة، إذ ينظر الجاليري في امكانيات كل فنان ليقدم إضافة إلى الحراك الحالي للفن في الدولة، وقالت: «أدرس تجربة كل فنان وأُقيم ما يمكن أن يقدمه من جديد، وأفضل أن يساهم من خلال وجوده في تقديم إضافة فنية ويفيد المجتمع المحلي من خلال ورشات العمل أو المحاضرات العامة».

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا