• الجمعة 02 محرم 1439هـ - 22 سبتمبر 2017م

كونتي من هواة التثبيت.. ورانييري يفقد توجيه «بوصلة الثعالب»

46 تعديلاً تضع جوارديولا على رأس «مدربي التغيير»

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 10 ديسمبر 2016

عمرو عبيد (القاهرة)

أفردت صحيفة تليجراف البريطانية تقريراً حول مدربي البريميرليج هذا الموسم، رصدت من خلاله كم التغييرات التي أحدثها كل مدير فني في القوام والتشكيل الأساسي لفريقه، خلال الـ14 جولة الماضية من الدوري، وجاء بيب جوارديولا مدرب السيتي في المقدمة بعدما أجرى 46 تعديلاً في التشكيل الأساسي الذي بدأ به مباريات السيتي في البطولة، بمعدل إحداث أكثر من 3 تغييرات في كل مباراة، ويبدو أن الإسباني لا يزال يبحث عن أفضل تكوين للفريق خلال عامه الأول في تجارب مستمرة لا تتوقف.

وعلى عكس بيب تماماً، جاء صاحب المركز الأول الإيطالي أنطونيو كونتي قائد «البلوز»، في المرتبة الأخيرة من حيث عدد التغييرات في التشكيل الأساسي لفريقه عبر مباريات البريميرليج، وقام كونتي بعمل 8 تعديلات فقط على قوام الفريق في نفس الفترة، بمعدل هو الأقل على الإطلاق بين مدربي الدوري ويكاد يقترب من إدخال عنصر جديد واحد فقط كل مباراتين، وهو ما يشير إلى استقرار الإيطالي الواضح على الأسماء وخطة اللعب وتثبيت تشكيله بشكل دائم، الأمر الذي منح «الأزرق» الكثير من الثقل والتوازن ووضعه فوق قمة البريميرليج حالياً بفارق ثلاث نقاط عن أقرب منافسيه، وهو أرسنال.

فينجر الوصيف الحالي رغم أنه تجاوز عامه العشرين مدرباً للمدفعجية، فإنه جاء ضمن أكثر 10 مدربين إجراء للتعديلات على التشكيل الأساسي لفريقه، واحتل الفرنسي المرتبة الثامنة بعدما أجرى 26 تغييراً بمعدل 1.9 تبديل /‏ مباراة، مقترباً من الإسباني ايتور كارانكا مدرب ميدلسبروه الذي قام بإجراء 27 تغييراً في قوام فريقه خلال عامه الثالث الحالي مديراً فنياً للبورو.

وبخلاف الموسم الماضي الذي توج فيه بطلاً للدوري الإنجليزي في حدث تاريخي نادراً ما يتكرر، يبدو أن الإيطالي العجوز كلاوديو رانييري قد فقد بوصلة التوجيه لثعالب ليستر سيتي بعدما احتل المركز السادس عشر بانتهاء الجولة 14، وأجرى رانييري 24 تعديلاً على تشكيلة الثعالب الرئيسة وهو ما لم يحدث كثيراً في الموسم الماضي، الذي كان فيه عشاق اللعبة في العالم يحفظون عن ظهر قلب أسماء كل لاعب في القوام الرئيس للفريق قبل كل المباريات!

ويبدو أن كثرة التعديلات في التشكيل لا تشكل فارقاً كبيراً لدى كل من ديفيد مويس مدرب سندرلاند وسلافين بيليتش مدرب وستهام، فالفريقان يحتلان المركزين 18 و 17 على الترتيب، وأجرى مويس 33 تغييراً على التشكيل الأساسي وكذلك فعل الكرواتي بيليتش في 32 مرة، ليحتل الثنائي المركزين الثالث والرابع في قائمة المدربين الأكثر تعديلاً على القوام الرئيس في مباريات الدوري.

جوزيه مورينيو أو «سبيشل ون» المتهور والمثير للجدل، يواجه نفس المشكلة تقريباً مع «الشياطين الحمر» لكن مع فارق في الإمكانات والترتيب، حيث أجرى البرتغالي 31 تعديلاً على تشكيلته الأساسية منذ توليه المهمة في بداية الموسم الحالي، بمعدل أكثر من تغييرين في كل مباراة، وبالطبع يعتبر الجميع أن حضور مانشستر يونايتد في المركز السادس حالياً وبفارق 9 نقاط عن المربع الذهبي وأيضاً الابتعاد عن القمة بـ13 نقطة بمثابة فشل كبير للفريق العريق صاحب العدد الأكبر من البطولات الإنجليزية، وحتى المركز المؤهل إلى الدوري الأوروبي في الموسم القادم، وهو المركز الخامس، لا يزال بعيداً عن مورينيو بفارق 6 نقاط!

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا