• الاثنين 06 ربيع الأول 1438هـ - 05 ديسمبر 2016م

الوكالة الدولية تنتقل إلى مقرها الدائم بمدينة مصدر أواخر العام الحالي

مندوب الدولة لدى «آيرينا» : مبادرات الإمارات التمويلية تدعم ريادتها في قطاع الطاقة المتجددة عالمياً

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 22 يناير 2014

عبدالرحمن إسماعيل (أبوظبي) - تنتقل الوكالة الدولية للطاقة المتجددة «آيرينا» إلى مقرها الدائم بمدينة مصدر بأبوظبي أواخر العام الحالي، بحسب الدكتور ثاني أحمد الزيودي المندوب الدائم لدولة الإمارات لدى الوكالة.

وأضاف الزيودي حوار أجرته معه «الاتحاد» على هامش مشاركته في فعاليات القمة العالمية لطاقة المستقبل، أن الإمارات ضمن التزامها مع «آيرينا» ستقدم خلال العام الحالي قروضاً ميسرة لتمويل مشاريع الطاقة المتجددة في الدول الفقيرة بقيمة 217 مليون درهم (59 مليون دولار)، وذلك ضمن حزمة التمويلات التي تعهدت بها الدولة للوكالة خلال 7 سنوات بقيمة 350 مليون دولار بواقع 50 مليون دولار كل عام. وقام صندوق أبوظبي للتنمية قبل يومين بتوقيع اتفاقية تمويل 7 مشاريع في 6 دول بقيمة 41 مليون دولار ضمن المرحلة الأولى، على أن يتم ترحيل المبلغ المتبقي البالغ 9 ملايين دولار للمرحلة الثانية، ما يرفع التمويلات إلى 59 مليون دولار.

وأشار إلى التمويلات التي قدمها صندوق أبوظبي للتنمية بالتعاون مع آيرينا لخمسة مشاريع بدول الباسفيك لتطوير مشاريع الطاقة النظيفة، مؤكداً أن دولة الإمارات عززت بهذه المبادرات التمويلية ريادتها في قطاع الطاقة المتجددة عالمياً.

وقال الزيودي إن محطة شمس 1 التي افتتحت بأبوظبي في مارس من العام الماضي، من أكبر مشاريع الطاقة النظيفة في العالم، تعكس اهتمام القيادة الرشيدة بتنويع مصادر الطاقة، موضحاً أن الطاقة المتجددة ستساهم بنسبة 7% من إنتاج الكهرباء بأبوظبي بحلول العام 2020، وتصل النسبة إلى 25% عند بدء العمل بالطاقة النووية.

وأضاف «الإمارات تخطو خطوات كبيرة نحو تحقيق نمو كبير في مجال الطاقة غير التقليدية، فإلى جانب الطاقة المتجددة من الشمس، هناك أيضا الطاقة النووية التي ستساهم بنصيب جيد في توليد الكهرباء». وأكد المندوب الدائم للدولة لدى آيرينا أن إعلان صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي رعاه الله بشأن الاقتصاد الأخضر يصب ضمن رؤية الحكومة 2021 لخلق اقتصاد قائم على المعرفة، مضيفاً أنه يجري حالياً العمل على وضع استراتيجية في هذا الشأن بالشراكة بين وزارتي الخارجية والبيئة والمياه، تستهدف وضع الأولويات والأطر لتنفيذ المبادرة.

وحول التحديات التي تواجه انتشار الطاقات المتجددة في العديد من الدول، قال الزيودي إن مشاريع الطاقة المتجددة مجدية اقتصادياً لكنها تواجه تحديات منها نوعية التقنيات المستخدمة والملائمة لطبيعة الأجواء في الدول، إذ تتفاوت الأجواء بين البرودة والحرارة إلى جانب الرطوبة، وكلها ذات تأثير سلبي على مشاريع الطاقة النظيفة، فضلاً عن أسعار التقنيات المستخدمة التي تعتمد على الأسعار الموضوعة من قبل الحكومات وليس الأسعار العالمية. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل تعقد ان أسعار المدارس الخاصة مبالغ فيها؟

نعم
لا