• الخميس غرة محرم 1439هـ - 21 سبتمبر 2017م

موسكو تعتزم جلب وحدات شيشانية لحماية «حميميم»

«مجلس حلب»: 800 قتيل خلال 26 يوماً و150 ألفاً مهددون بالإبادة

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 09 ديسمبر 2016

عواصم (وكالات)

أكد بريتا حاجي حسن رئيس المجلس المحلي المعارض في أحياء حلب الشرقية أمس، أن أكثر من 800 شخص قتلوا وأصيب ما بين 3 آلاف و3500 بالمنطقة المحاصرة في الأيام الستة والعشرين الماضية بينما ينتظر باقي المدنيين المحاصرين «حكماً فعلياً بالإعدام». وقال بريتا حاجي حسن خلال زيارة لجنيف للقاء مبعوث الأمم المتحدة الخاص لسوريا ستيفان دي ميستورا «اليوم 150 ألف شخص مهددون بالإبادة. ندعو لوقف القصف وتوفير ضمانات بالمرور الآمن للجميع». في الأثناء، واصلت قوات النظام مدعومة من المليشيات مسلحة موالية لها أمس، تقدمها نحو الأحياء الأخيرة التي لا تزال تحت سيطرة مقاتلي المعارضة شرق حلب، في محاولة لتحقيق «تحول في مجرى الحرب»، بحسب ما وصفه الرئيس الأسد.

وأفاد المرصد السوري الحقوقي أمس، أن المعارك تركزت أمس، في أحياء صلاح الدين وبستان القصر، وأن مقاتلي المعارضة يردون بقصف الأحياء الغربية بالقذائف. وتحدثت مصادر عن سيطرة قوات النظام على 80٪ من الأحياء التي كانت تحت سيطرة الفصائل المقاتلة. وذكرت تقارير إخبارية

أمس أن الجيش النظامي تمكن من استعادة 15 حياً جديداً بشرق حلب، ليرتفع العدد العام للأحياء المنتزعة من قبضة المسلحين إلى 50.

وفي تطور متصل، أكدت وزارة الدفاع الروسية إمكانية إرسال ما يسمى فرقة «الغرب-الشرق» من الوحدات الخاصة الشيشانية إلى سوريا لحماية لقاعدة حميميم الجوية قرب اللاذقية، حسبما نقلت وكالة «سبوتنيك» الروسية أمس. وكانت صحيفة «إزفيستا» الروسية قد تحدثت في وقت سابق عن إمكانية إرسال جنود من الوحدات الخاصة الشيشانية إلى سوريا للقيام بتأمين القاعدة العسكرية. وهذه الوحدات جزء من الفرقة 42 حرس، وتأسست عام 2003 وكان من مهامها ملاحقة المسلحين في الشيشان والقضاء عليهم. وتتمتع الفرقة بتدريب عالي في قتال بالمناطق الجبلية والغابات كما في داخل المدن.