• السبت 04 ربيع الأول 1438هـ - 03 ديسمبر 2016م

الهند تواجه «الحر القاتل» بالبقر القزم

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 01 يوليو 2015

تيروفاندهابورام (رويترز)

يقول خبراء إن موجات الحر المتفاقمة ونقص العلف ومخاطر حدوث جفاف، اضطرت الكثيرين من مربي المواشي من أجل ألبانها في منطقة انانتابور في ولاية كيرالا في جنوب الهند، إلى تقليص قطعانهم.

ويقول أنانتاكريشنان كانابان، تاجر مواش في أنانتابور، «هذه كارثة بكل الأبعاد. هذه أول مرة يضطر فيها المزارعون بسبب نقص المياه والعلف إلى بيع قطعانهم بثمن بخس». لكن خبراء المواشي يقولون إن الحل سهل:«إنه البقر القزم الذي يتحمل الحرارة».

ويدعو فريق من الباحثين من جامعة كيرالا للطب البيطري وعلوم الحيوان إلى التحول الآن لتربية أنواع من المواشي المحلية السهلة التربية المقاومة للأمراض، والأهم من هذا وذاك أنها تتحمل الحرارة أكثر من المواشي الهجين.

ويقول اي.ام محمد، خبير في تربية المواشي في جامعة كيرالا، «عدد كبير من المواشي الهجين يمكن أن يغشى عليها، بل يمكن أن تنفق خلال أيام الصيف الحارة والرطبة. مواشينا المحلية يمكنها أن تتحمل الحرارة أكثر».

ويقول باحثون إن البقر القزم في المقابل يحمل فيما يبدو «جيناً ترمومتراً» يساعده على تحمل الحرارة.

وبدأ بالفعل البقر القزم يلقى رواجاً بين بعض صغار المزارعين لأنه يستهلك علفاً وماء أقل من الأنواع التقليدية الأخرى من الماشية. ويقول الباحثون إن صغار المزارعين لا يحتاجون لأكثر من واحدة أو اثنتين من البقر القزم لتغطية حاجة أسرهم من الألبان. كما أن هذا النوع أقل عرضة لالتهاب الثدي. ويقول باحثون إن مزارعي ولاية كيرالا يخسرون نحو 40 مليون دولار سنوياً بسبب مرض التهاب الثدي في المواشي الهجين.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل تعقد ان أسعار المدارس الخاصة مبالغ فيها؟

نعم
لا