• الاثنين غرة ربيع الأول 1439هـ - 20 نوفمبر 2017م

«بوب».. «مواطن ضريبي»!

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 09 ديسمبر 2016

أنور إبراهيم (القاهرة)

على عكس كثيرين من زملائه الذين فضلوا إخفاء دخولهم التي جلبوها من حقوق استغلال صورهم في دول وأماكن أخرى لا تحصل فيها ضرائب، اختار الفرنسي كريم بنزيمة نجم ريال مدريد طريق الوضوح والشفافية وقام بسداد ضرائبه في فرنسا من خلال شركة أنشأها في مدينة ليون مسقط رأسه ويسهم فيها بنسبة 90% بينما تذهب النسبة المتبقية لوالديه.

وذكر موقع «ميديا بارت» وهو مؤسسة إعلامية ضمن «كونسورتيوم» يضم 12 مؤسسة إعلامية أوروبية، أنه على عكس كريستيانو رونالدو ولوكا مودريتش وبيبي ورودريجيز وغيرهم من نجوم الريال، لم يشأ بنزيمة إخفاء حقيقة دخله من استغلال صورته، ما دفع الموقع إلى وصفه بأنه «مواطن ضرائبي» في إشارة إلى التزامه الشديد وعدم لجوئه إلى طرق ملتوية لكسب المزيد من الأموال. وأشار الموقع إلى أن الشركة التي تتولى خصم ضرائبه في فرنسا تحمل اسم «BOB»، وهي اختصار لعبارة «بست أوف بنزيمة» «Best Of Benzema» ومقرها مدينة ليون مسقط رأس كريم.

ومن جانبها ذكرت صحيفة «ليكيب» أن ما فعله بنزيمة ليس هو الحل الأفضل مالياً بالنسبة له، بل يكلفه دفع ضرائب أكثر من تلك التي كان يفترض أن يدفعها لوكان مقر هذه الشركة في إسبانيا، حيث كان سيستفيد وقتها من ميزة ضريبية يحصل عليها كل الذين استقر بهم المقام في هذا البلد، وهو ما ينطبق عليه ولكنه فضل أن يدفع ضرائبه في وطنه بنسبة 3. 33% من دخله وفقاً للائحة ضرائب الشركات الفرنسية، بينما كان سيحصل على تخفيض لا تقل نسبته عن 5% لو كانت شركته مقرها إسبانيا.

أما الأمر الذي يدعو للدهشة الممزوجة بالاحترام فهو رفض النجم الفرنسي الإدلاء بتصريح يتعلق بهذا الأمر، ورفضه الاستجابة إلى طلب موقع «ميديا بارت» إجراء حوار معه في هذا الشأن، وبرر بنزيمة ذلك بأنه يخشى أن يساء فهم كلامه أو تأويله تأويلاً خاطئاً يمس زملاءه اللاعبين، في قضية يهتز لها الوسط الرياضي الأوروبي كله.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا