• الجمعة 02 محرم 1439هـ - 22 سبتمبر 2017م

فشلت في تحقيق نجاح جماهيري

«مراتي تقريباً».. آخر لقاء مسرحي بين المهندس وشويكار

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 09 ديسمبر 2016

القاهرة (الاتحاد)

«مراتي تقريباً» مسرحية كوميدية استعراضية، جمعت عدداً كبيراً من نجوم الكوميديا من أجيال مختلفة، تنافسوا في إبراز مواهبهم وقدراتهم وطاقاتهم الكوميدية من خلال حوار هادف. ودارت أحداثها حول زوج ينشغل بعمله ويهمل زوجته، فتصاب بمرور الوقت بفقدان ذاكرة جزئي، فتنسى زوجها، وباللجوء إلى الطبيب النفسي ينصح الزوج بأن يتقبل الأمر، ويعيد تقديم نفسه لزوجته كمحب، وأن يدخل في منافسة مع ابن الجيران على قلبها، حتى تنتهي المسرحية بمفاجأة غير متوقعة.

شارك في بطولة المسرحية فؤاد المهندس، الذي جسد شخصية الزوج، وشويكار «الزوجة»، ومحمد عوض «عبده جاتوه»، وسعيد عبدالغني «الطبيب النفسي»، ووائل نور «ابن الجيران»، وقام بتأليفها مصطفى سعد وإخراج محمد أبوداوود. وتعد هذه المسرحية الأخيرة التي جمعت فؤاد المهندس وشويكار.

وقال الناقد الدكتور عمرو الجنيدي إن الثلاثي الكبير فؤاد المهندس، وشويكار، ومحمد عوض اعتصروا أنفسهم في هذه المسرحية في معركتهم الأخيرة ضد دعاوى انقضاء زمن نجوميتهم أمام طوفان نجوم الشباك المسرحي، من أمثال عادل إمام، ومحمد صبحي، وسيد زيان.

وأشار إلى أنه رغم أن المستوى الفني للمسرحية كان جيداً جداً، فإن ذلك لم يترجم إلى نجاح جماهيري، ما دفع منتجها فاروق بركة إلى اتخاذ قرار بإيقاف عرضها، ما أثار أزمة عنيفة بينه وبين الثلاثي الكبير. وأشار إلى أن فكرة المسرحية مقتبسة من مصدر أجنبي، وكان سبق للمهندس تقديمها في مسلسل إذاعي رمضاني عام 1977.

واللافت أن سوء الحظ طارد المسلسل أيضاً، فتم إيقافه بعد حلقات قليلة استجابةً لحملات صحفية بدعوى مخالفته قيم المجتمع المصري، ما أدي لإصابة المهندس بجلطة قلبية كانت بداية معاناته الصحية التي استمرت لسنوات طويلة.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا