• الجمعة 10 ربيع الأول 1438هـ - 09 ديسمبر 2016م

في «الشارقة للموسيقى العالمية»

كاظم الساهر يغني للحبيبة والوطن على وقع الدبكة العراقية

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 18 يناير 2015

الشارقة (الاتحاد)

في ليلة باردة بثت فيها الموسيقى الدفء بنفوس الجمهور، أحيا الفنان العراقي كاظم الساهر، على مسرح المجاز، أولى حفلات مهرجان الشارقة للموسيقى العالمية في دورته الثانية التي تتواصل حتى 25 يناير الجارى، ووسط حضور جماهيري كبير تجاوز الأربعة آلاف شخص، حرصوا على الحضور والتفاعل مع أول ظهور لـ «قيصر الأغنية العربية» في إمارة الشارقة.

ويشارك في المهرجان الذي تقدمه هيئة الشارقة للاستثمار والتطوير «شروق» وينظمه مركز فرات قدوري للموسيقى، فنانون وفرق موسيقية من 12 دولة عربية وأجنبية، تشمل الإمارات، والعراق، وسوريا، ولبنان، ومصر، والأردن، وعُمان، وفرنسا، وإيطاليا، وإسبانيا، وإنجلترا، ومولدوفا، وبلغاريا، والهند، وكوبا، والأرجنتين.

واختار الساهر أن يفتتح الحفل بأغنية «أراضي خدودها» من كلمات إبراهيم غازي وألحان محمد شفيق، مخاطباً الحبيبة وموجهاً لها نبض قلب بأعذب الكلمات.

وفاجأ كاظم الساهر جمهوره، بدعوته النجم العراقي الشاب ستار سعد، الفائز بلقب «ذا فويس: أحلى صوت» في موسمه الثاني، إلى مشاركته الغناء، فغنيا معاً «يا الكذاب.. يا الغشاش» من كلمات وألحان كاظم الساهر. وبعدها، واصل الساهر أغنياته منفرداً، فغنى «زيدني عشقاً»، و«أبوس روحك»، و«إلى تلميذة»، و«عبرت الشط»، و«أنا وليلى»، والتي تفاعل معها الجمهور تفاعلاً كبيراً انعكس في التصفيق الحاد والمتواصل طول فترة الحفل.

كما غنّى كاظم الساهر واحدة من أشهر أغنياته المستوحاة من الفولكلور العراقي، وهي أغنية «عيد وحب»، من كلمات الشاعر كريم العراقي وألحان كاظم الساهر، وكان له ما أراد حيث تخلّت مجموعات كبيرة من الجمهور عن مقاعدها، وانقسمت إلى مجموعات تفاعلت كل منها مع الأغنية بأداء الدبكة العراقية.

وفي النصف الثاني من الحفل غنّى النجم الكبير عدداً من الأغنيات التي طلبها الجمهور، وشملت «صغير وملعّب»، و«بغداد»، و«سلامي»، و«مستبدة»، و«هذا اللون»، و«الجميلة»، و«أم الشيلة»، و«أحبيني بلا عقد»، و«يا هلا بهالطول»، و«قولي أحبك».

وتتواصل فعاليات المهرجان، في واجهة المجاز المائية في الساعة التاسعة من مساء اليوم الأحد، مع حفل مجاني لعازفة الكمان المبدعة باشا كازان من مولدافيا، والتي تعتبر من العازفات الموهوبات على الكمان الإلكتروني كطريقة للخروج من عالم الصوت الكلاسيكي إلى المعاصر.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا