• الأربعاء 03 ربيع الأول 1439هـ - 22 نوفمبر 2017م

بطلات الأدب بين السحر والقتل

رغبات المؤلِّفين النائمة

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 08 ديسمبر 2016

لطيفة لبصير

حين أصدر نابوكوف روايته الشهيرة «لوليتا» أزعج الجميع وهو يتحدث عن عشق رجل كبير السن لشابة صغيرة، حيث تم منع الرواية في البداية، لكنها فيما بعد وجدت طريقها إلى النشر، وإلى التأثير في الأدب أيضاً. صاغ نابوكوف استيهامات خاصة، ألهمت الأدب وجعلت العديد من القراء يلهثون وراء صوره وتحليلاته. كان البطل يتحرك ويصنع أحداث الرواية تحت وطأة الرغبة التي تظهر وكأنها رغبة لا تريد أن تنتهي.

وهذه النشوة ذاتها تكررت في أكثر من عمل أدبي، بحيث نجد العديد من الروائيين يتحدثون عن نفس المحور، عن ذلك الانبهار بجسد صبية صغيرة، وعن كل المعاجم التي تصدر عن رؤية ذلك الجسد دون لمسه، وقد كتب الكاتب الياباني ياسوناري كاواباتا رواية بنفس الإحساس، تحمل عنوان «الجميلات النائمات»، فنقل من خلالها رغبات لا يفصح عنها سوى الأدب الذي يتوسل بصيغ التخييل، كي يتحدث عن الرغبات النائمة تحت اللاوعي، ولذا كنا نحن، كقراء، نستمتع بالعين الرائية التي صاغت لنا جسد الجميلات اللواتي يتم تنويمهن، كي يستمتع الرجل المسن بمجرد النظر.

ولم تتوقف هذه الرغبة عند هذا الحد، بل انتقلت بشكل مستمر للتأثير في عديد من أمهات الأعمال الأدبية الرائعة، فكتب المبدع الكولومبي غابرييل غارسيا ماركيز عملاً أدبياً بنفس النكهة والاستمتاع، فجاءت روايته «ذاكرة غانياتي الحزينات» لتتحدث عن نفس المحور، جاعلة من النظر، والنظر وحده، محور المتعة.

أجدني وأنا أقرأ هذا الأدب، بوصفي امرأة، منشدة لكل تلك الأحاسيس، وكل ذلك الزخم المعجمي، الذي كان يصف الجميلات وهن في مخادع النوم، على الرغم من أنني أعرف أن العين التي ترى هي عين الرجل ونظرته. فأتأمل ذلك، وأتساءل: لماذا يؤثر هذا الأدب على توجهاتنا، وهو يقترف الذنوب في حق تلك البراءة، فلا أجد سوى سحر الأدب جواباً على ذلك، مع علمي أن ما يضمره من استعارات صيغت من تاريخ بعيد، وتسربت في اللغة والحكايات والأمثال، وبنت طبقاتها لتصبح لغة عادية، لكنها محملة بالعديد من الصور الجاهزة.

لقد عمد الأدب في كثير من الأحيان إلى قتل بطلاته، دون أن نشعر نحن أنفسنا كقراء بذلك، فالعديد من البطلات قُتلن بوساطة كتاب ذكور وإناث، والآداب العالمية تزخر بهذا القتل اللذيذ، الذي ينتشي به القارئ، ويجعله حالماً معجباً بالبطلات المنسحبات من الحياة بعنف، بل إنه يزداد عشقاً لهن، وهن يسلّمن أياديهن للريح. ... المزيد

     
 

رائع

رائعة هذه الإطلالة للكتورة لطيفة لبصير التي نتابعها بب وتقدير في كل مكان.صوت نسائي مهم وهو اضافة حقيقية لجريدة الاتحاد . المقال ممتاز و لافت بموضوعه.موفقة يا بطلة النقد والقصة ، بانتظار مقالات عن كاتبات وكتاب لا نعرفهم او نسيناهم

نورا الكحيحلي | 2016-12-08

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا