• الاثنين 06 ربيع الأول 1438هـ - 05 ديسمبر 2016م

أشادوا بالنقلة التي شهدها الميدان

أهالي الذيد: المهرجان أصبح عيداً للمنطقة

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 03 يناير 2014

الذيد (الاتحاد) - زارت «الاتحاد» عزبة عبدالله محمد الجاري الكتبي بمنطقة الذيد والتقت عدداً من الملاك وأهالي المنطقة الذين توجهوا بالشكر الجزيل إلى مقام صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، لدعم سموه المتواصل وغير المحدود للرياضات التراثية، ما حافظ على استمرارها وألبسها ثوباً زاهياً.

كما أعربوا عن شكرهم إلى الفريق أول سمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، على رعاية سموه لهذا المهرجان الذي يمثل احتفالية كبيرة تعيشها المنطقة ككل.

وقال حسن عبدالله غليطه الغفلي إن هذا الدعم ليس بغريب على شيوخنا الكرام خصوصاً أننا نلمسه في كل الفعاليات التراثية الأخرى، وأكد أن هذه السياسة في المهرجان، كانت نهجاً للمغفور له بإذن الله تعالى، الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، حيث كان رحمه الله يقيم مهرجاناً سنوياً في منطقة اللبسة بإمارة أم القيوين، يشارك فيه جميع أبناء المنطقة الشمالية.

وأكد الغفلي أن المهرجان الذي يطوف كل الإمارات يعتبر عيدا للمشاركين من كل أبناء الدولة ودول مجلس التعاون.

وقال خلف محمد الكتبي إن المهرجان أدخل البهجة والسرور في نفوس الجميع، فقد ساهم في تغيير البنية التحتية للميدان من صيانة وتجديد وإنشاءات، حيث ظهر الميدان بأبهى صورة في الأيام الأخيرة وقبيل انطلاق المنافسات. وأشار إلى أن الميدان والذي بني في عام 1992 لم يشهد تغييرا جوهريا مثلما يحدث هذه الأيام، وقال الكتبي: نتمنى إقامة هذا المهرجان بشكل سنوي في ميدان الذيد نظراً للتغير الكبير الذي طرأ على المنطقة.

وقال عبدالله محمد الجاري الكتبي: نحمد الله أن منّ علينا بولاة أمور يبذلون الغالي والنفيس في سبيل إسعاد شعبهم، ونتمنى لهم دوام الصحة والعافية.

ورفع المجتمعون أسمى آيات الشكر والتقدير إلى كل من ساهم في إحداث هذه النقلة النوعية في الميدان، وجميع من يساهم في إنجاح المهرجان.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا