• الثلاثاء 02 ربيع الأول 1439هـ - 21 نوفمبر 2017م

طالب بتوجيه احتفالات يوم الجلوس لإطلاق مبادرات تركز على عمل الخير

بالفيديو.. محمد بن راشد يطلق «بنك الإمارات للطعام»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 04 يناير 2017

دبي (الاتحاد)

وجه صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي (رعاه الله) -جرياً على عادته السنوية- بتوجيه الاحتفالات الخاصة بيوم الجلوس لإطلاق مبادرات تركز على عمل الخير، وأطلق سموه أمس بهذه المناسبة «بنك الإمارات للطعام» والذي سيشكل منظومة إنسانية متكاملة لترسيخ قيمة إطعام الطعام تضم قطاع الفنادق والمصانع الغذائية والمزارع ومؤسسات الضيافة ومحلات السوبر ماركت الضخمة والمتطوعين، حيث سيقوم البنك بالتعامل بشكل احترافي مع فائض الطعام الطازج والمعلب بإشراف الجهات المعنية المختصة والقيام بتوزيعه داخل وخارج الدولة بالتعاون مع شبكة من المؤسسات الإنسانية والخيرية المحلية والدولية، وسيعقد بنك الإمارات للطعام شراكات مع السلاسل الفندقية الكبرى ومحلات السوبر ماركت الضخمة ومصانع الأغذية والمزارع وسيفتح أبوابه للمتطوعين للمساهمة في توزيع الطعام داخل وخارج الدولة. وقال صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم أثناء إطلاقه لبنك الإمارات للطعام: «إن عام الخير فرصة ذهبية لإطلاق إمكانيات إنسانية وإبداعات خيرية لشعب الإمارات وكل مؤسساته، وأحببنا أن نبدأ عام الخير بمبادرة تتعلق بأهم احتياجات الإنسان وهو الطعام وأن نبدأه بتعميق خصلة من أهم خصال شعبنا وهو الكرم».

وأضاف سموه: «إن شعب الإمارات من أكرم الشعوب، وسنحاول من خلال بنك الإمارات للطعام وضع هذه القيمة العظيمة -قيمة الكرم وإطعام الناس- ضمن إطار مؤسسي مستدام»، متابعاً سموه بأن «إطعام الطعام من شيم الكرام.. ومن قيم أبناء الإمارات.. ومن إرث زايد الخير».

وقال صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم: «عام خير وبركة يظلنا في دولة الإمارات.. وفيض خير الإمارات نريده أن يصل إلى كل مكان عبر مبادرات مبتكرة ومؤسسات إنسانية مختلفة»، مضيفا سموه: «نسعى اليوم من خلال هذه المؤسسة الجديدة إلى أن نُشرك أكبر قدر من مؤسسات المجتمع ومن متطوعيه في منظومة خير ومنظومة عطاء جديدة على خطى زايد الخير، طيب الله ثراه».

وقال سموه: «نعم الله علينا عظيمة، والتعامل بحكمة مع نعمة الطعام هو مظهر تحضُّر، وعلامة رقي، ودليل وعي، ونسعى من خلال بنك الإمارات للطعام لترسيخ هذا المظهر في أجيالنا الجديدة عبر إتاحة الفرصة للجميع ليكون جزءاً من حراك خيري وإنساني دائم تعيشه دولة الإمارات.. حراك إنساني بدأه مؤسس هذه الدولة طيَّب الله ثراه، ونسعى للوصول به إلى مستويات جديدة كما أراد زايد الخير وكما غرس في شعبه».

هذا ويكتسب إطلاق «بنك الإمارات للطعام»، الذي سيندرج تحت مظلة مؤسسة مبادرات محمد بن راشد آل مكتوم العالمية، أهمية خاصة كمبادرة لها بعد محلي وإقليمي وكقيمة إنسانية واجتماعية واقتصادية وحضارية تسعى إلى ترجمة محاور عام الخير في الإمارات، لجهة ترسيخ ثقافة العطاء والمسؤولية الاجتماعية والعمل التطوعي، بالإضافة إلى تحقيق معايير الاستدامة الدولية وإرساء قيم الالتزام والمسؤولية المجتمعية، فردياً ومؤسسياً. كما يهدف البنك إلى ترسيخ ثقافة الخير والعطاء في المجتمع الإماراتي من خلال إشراك كل فئات المجتمع في برامج وحملات ومبادرات البنك، بالإضافة إلى تعزيز العمل التطوعي من خلال تشجيع الناس على الانخراط في برامج البنك لجهة جمع فائض الطعام من الجهات المعنية وتوزيعه على المحتاجين والجهات المستحقة. كذلك، يهدف بنك الإمارات للطعام إلى تفعيل المسؤولية الاجتماعية للشركات والمؤسسات، وتحديداً الفنادق والمطاعم وقطاع إنتاج وتصنيع الأغذية ومتعهدي الأطعمة ومحلات السوبر ماركت وكل الجهات المعنية بقطاع الضيافة في الدولة، من خلال توفير «رأسمال» البنك الرئيس، أي الطعام، وتغذية رصيد البنك بفائض الأطعمة، على نحو يعزز كفاءة البنك ويوسع دائرة نشاطه، ويزيد حجم الشرائح المستفيدة منه داخل وخارج الدولة، إلى جانب تعاون هذه المؤسسات مع برامج ومبادرات بنك الإمارات للطعام، وتطوير مبادرات خاصة بها، ضمن إطار مسؤوليتها المجتمعية، للمساهمة في ترجمة رؤية البنك لجهة تحقيق «صفر» نفايات أطعمة. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا