• الجمعة 05 ربيع الأول 1439هـ - 24 نوفمبر 2017م

4 تسديدات فقط تمنح «البلوز» فوزاً غير مستحق

«سيتي التمريرات».. يخسر «حرب المرتـــدات»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 07 ديسمبر 2016

عمرو عبيد (القاهرة)

حقق تشيلسي انتصاره الثامن على التوالي في الدوري الإنجليزي ليحافظ على القمة التي بلغها قبل 3 جولات، وجاء فوز «البلوز» على «السيتي» في قمة الجولة الـ 14، ليرفع رصيد الفريق الأزرق إلى 34 نقطة بفارق 4 نقاط عن «البلومون» و«ريدز» ليفربول، في حين استغل أرسنال خسارة الفريقين، وارتقى مجدداً إلى المركز الثاني برصيد 31 نقطة بفارق 3 نقاط فقط عن المتصدر. والحقيقة أن «السيتي» لم يستحق الخسارة على الإطلاق في تلك المواجهة القوية أمام «البلوز»، فبحسب أرقام وإحصائيات المباراة، كان «السيتيزن» الأكثر تسديداً للكرة على المرمى بإجمالي 15 محاولة مقابل 10 لتشيلسي، ولكل فريق 3 محاولات من خارج منطقة الجزاء، إلا أن سيتي بيب نجح في التوغل إلى أقصى عمق في دفاعات البلوز 5 مرات إلى داخل منطقة الـ6 ياردات، ومع ذلك واجهه سوء حظ بالغ في تسجيل الأهداف، بينما كان لتشيلسي محاولة واحدة فقط داخل الياردات الست، وكان للسيتي 7 محاولات بين القائمين والعارضة، منها تسديدة ارتطمت بالعارضة مقابل 4 فقط للبلوز نجح من خلالها في إحراز أهدافه الثلاثة. صنع لاعبو «السماوي» في تلك المباراة 12 فرصة مؤكدة للتهديف مقابل 9 للبلوز، وبلغت التمريرات الفعالة لكتيبة جوارديولا في منطقة الثلث الدفاعي الأخير لجنود كونتي 6 تمريرات، بالإضافة إلى تمريرتين حاسمتين أخريين على مشارف منطقة الجزاء في عمق الهجوم، أما على الجانب الآخر، فقد صنع «البلوز» فرصتين في آخر ثلث هجومي بالنسبة لهم في الملعب، بالإضافة إلى ثلاث تمريرات في مواجهة منطقة الجزاء، إلا أن الغريب كان في صناعة أهداف تشيلسي التي جاءت كلها بتمريرات للكرة قبل خط وسط الملعب في تأكيد على خطورة مرتدات الفريق الأزرق وسرعة انتقالهم الهائلة من الدفاع إلى الهجوم!

وإذا كانت دقة تمريرات «السيتي» قد بلغت نسبة 85% بفارق كبير عن الأمر نفسه لدى «البلوز» الذين مرروا الكرات بدقة 75% فقط، فإن اللافت للنظر كان تمرير «السماوي» لـ 36 كرة عرضية بمعدل تمريرة عرضية واحدة/‏‏‏ دقيقتين ونصف دقيقة تقريباً، وفي المقابل لم يمرر لاعبو تشيلسي سوى 9 عرضيات، ولهذا لم يكن غريباً أن تخرج نسبة الاستحواذ على الكرة لمصلحة «البلومون» بنسبة 61% مقابل 39% للبلوز، لكن كل هذه السيطرة والهجوم والمحاولات لم تمنح فريق جوارديولا تعادلاً أو فوزاً كان أيهما مستحقاً.

من ناحية أخرى، يقدم التشيلي أليكسيس سانشيز أداء مبهراً مع مدفعجية أرسنال في الآونة الأخيرة، وسجل سانشيز هاتريك في مواجهة وستهام، بالإضافة إلى صناعته لهدف آخر ليسهم في تسجيل 4 أهداف من إجمالي 5، فاز بها أرسنال في عقر دار الهامرز ليقود فريقه إلى وصافة البريميرليج.

ورفع سانشيز رصيده إلى 11 هدفاً، وضعته على قدم المساواة مع دييجو كوستا نجم تشيلسي في صدارة قائمة هدافي الدوري الإنجليزي، وكلاهما أحرز أهدافه في 14 مباراة، بمتوسط 0,8 هدفاً في كل لقاء، ولكن يتفوق التشيلي الدولي في كونه لعب عدد دقائق أقل من الإسباني، ليبلغ معدله تسجيل هدف واحد/‏‏‏ 107 دقائق مقابل 112 دقيقة لكوستا. سانشيز أسهم في إحراز وصناعة 15 هدفاً بنسبة 45% من جملة أهداف «المدفعجية» في الدوري حتى الآن، ويبدو التشيلي الموهوب قادراً على تجاوز عدد أهدافه في البريميرليج خلال الموسمين الماضيين مع أرسنال، حيث سجل في النسخة السابقة 13 هدفاً في 30 مباراة، وقبلها كان قد أحرز 16 هدفاً في 35 لقاء، وهو حالياً يقدم معدلات تهديفية أفضل بكثير، كما سجل هدفين، وصنع مثلهما في دوري الأبطال ليساعد فريقه في ضمان الصعود إلى الأدوار النهائية بعد احتلاله المركز الثاني في المجموعة الأولى بفارق الأهداف عن سان جيرمان.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا