• الأحـد 12 ربيع الأول 1438هـ - 11 ديسمبر 2016م

حظي بأكثر استقبال دافئ في «بلد الوليد السينمائي»

«3000 ليلة» في القدس

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 14 فبراير 2016

أبوظبي (الاتحاد)

يُعرض حالياً في مركز يبوس الثقافي بمدينة القدس فيلم (3000 ليلة) للمخرجة مي المصري، بعد إقبال جماهيري على عرضه في مدينة نابلس وتكريم مخرجته، ويستمر عرض الفيلم حتى السابع والعشرين من فبراير الجاري، ويعرض أيام الخميس والجمعة والسبت من كل أسبوع.

ويروي الفيلم قصة مُدرّسة فلسطينية تضع مولودها الأول في سجن إسرائيلي، فتواجه أصعب التحدّيات من أجل حماية ابنها، والحفاظ على بصيص من الأمل.

وكان الفيلم قد عُرض في سينما سيتي بمدينة نابلس التي رفعت لافتة كامل العدد، وقررت مد عرض الفيلم لأسبوع إضافي مع استمرار الإقبال الجماهيري، وشهد العرض «النابلسي» حضوراً غفيراً من بينه العديد من النساء اللاتي خضن تجربة الاعتقال في السجون الإسرائيلية، وعدد من المهتمين بالفعاليات الوطنية والمؤسساتية من داخل محافظة نابلس وخارجها.

ويحمل الفيلم بالإضافة إلى تاريخ مخرجته التي أنجزت مجموعة من أهم أفلام السينما الفلسطينية، نجاحات عدة، فقد عُرض مؤخراً في الولايات المتحدة الأميركية من خلال مهرجان بالم سبرينغز السينمائي الدولي في كاليفورنيا. وقبلها فاز بجائزة لجنة التحكيم في النسخة الثامنة من العروض الدولية لأفلام وتلفزيون المرأة بالولايات المتحدة الأميركية، ونال جائزة الجمهور في مسابقة نقطة الالتقاء بالدورة الـ60 من مهرجان بلد الوليد السينمائي في إسبانيا، حيث بلغ متوسط تقييم الجمهور للفيلم 4,297 من 5 نقاط، ووفقاً للبيان الرسمي الذي أصدره المهرجان، فقد «تلقى فيلم 3000 ليلة أكثر استقبال دافئ من الجمهور من بين أفلام المسابقة».

وتعد الجائزتان تتويجاً لردود الفعل المشجعة التي حققها العرض العالمي الأول لفيلم (3000 ليلة) في مهرجان تورنتو السينمائي الدولي، ثم مشاركته في مهرجان بوسان السينمائي الدولي بكوريا الجنوبية، ومهرجان لندن السينمائي التابع لمعهد السينما البريطاني الذي كانت عروض الفيلم خلاله كاملة العدد، ونفذت تذاكره سريعاً قبل العرض.

يشار إلى أن الفيلم هو إنتاج فلسطيني فرنسي لبناني بمشاركة الأردن والإمارات وقطر، وتقوم شركة (MAD Distribution) بتوزيعه في العالم العربي.

أما المخرجة مي المصري فقد درست السينما في جامعة كاليفورنيا، بيركلي وجامعة ولاية سان فرانسيسكو بالولايات المتحدة الأميركية، وتمتلك مي تاريخاً مهماً وثرياً من الأفلام الوثائقية التي تتسم بزواياها الإنسانية، حصلت من خلالها على أكثر من 60 جائزة في مهرجانات السينما الدولية، ومن بين أفلامها: تحت الأنقاض (1983)، زهرة القندول (1986)، بيروت جيل الحرب (1998)، أطفال جبل النار (1991)، أحلام معلقة (1992)، أطفال شاتيلا، (1998)، حنان عشرواي: امرأة في زمن التحدي (1995)، أحلام المنفى (2001)، يوميات بيروت: حقائق وأكاذيب وفيديو (2006)، و33 يوماً (2007).

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا