• الجمعة 05 ربيع الأول 1439هـ - 24 نوفمبر 2017م

فيدل كاسترو

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 06 ديسمبر 2016

يرحل ثائر من العالم وتبقى مسيرته محفورة في البيارق الحمراء هكذا هي بدايات القضية وهكذا تكتب نهاياتها..

يرحل فيدل كاسترو ومن لا يعرف هذا المناضل العالمي الذي قاد ثورة شعب من أجل الحرية والعدالة؟

القائد الاشتراكي العالمي فيدل كاسترو رسم بفكره ونهجه طريق الثورة التي من خلالها حقق الحرية والعدالة بمفهومها الصحيح على الرغم من اختلاف الكثيرين عليه، ففي الوقت الذين كان يعاني فيه الشعب الكوبي ديكتاتورية باتيستا العسكرية انطلقت من خضم المعاناة والقهر والظلم الثورة الكوبية بقيادته مع رفيقه ونصفه الآخر تشي جيفارا الذي انطلق إلى العالمية بثورة الفقراء والمساكين إلى دول أميركا اللاتينية.

هنا للحضارة كلمتها وهي تقف على أعتاب الثائرين المدافعين عن الإنسانية، فرحيل كاسترو هذا اليساري الماركسي الاشتراكي الأممي حفر التاريخ في عقول وقلوب أحرار العالم ومسيرته النضالية برهنت على أن الشعوب المقهورة بحاجة إلى الحرية، وهذا ما حصل مع كوبا.

إيفان علي عثمان الزيباري - كردستان العراق

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا