• الأحد 11 رمضان 1439هـ - 27 مايو 2018م

أسود الرافدين تعود إلى النهائي بعد 25 عاما

ناجح حمود: سقف طموحاتنا ارتفع

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 17 يناير 2013

المنامة (الاتحاد) - لم يكن صعود منتخب العراق إلى مسك ختام “خليجي 21” هو المكسب الوحيد، بل حقق الفريق عدة مكاسب، كان في مقدمتها أنه وصل إلى النهائي للمرة الرابعة في تاريخه، حيث فاز باللقب 3 مرات، وخسر البطولة في “خليجي 4” عام 1976، التي أقيمت بالدوحة، أمام الكويت، وتشاء الأقدار أن تمر 37 عاما ليصعد العراق إلى النهائي مرة أخرى، ويبقى أمامه الكأس أو الوصيف، بجانب أنها المرة الأولى منذ 25 عاما التي يتأهل فيها أسود الرافدين إلى المباراة النهائية للبطولة التي سبق وأن توج بها في ثلاث مناسبات من قبل أعوام 1979 و1984 و1988.

وفك أسود الرافدين شيفرة ركلات الترجيح بعدما أطاحهم الكويت بنصف نهائي النسخة الماضية، ولكنه عاد وصعد بركلات الترجيح أيضا ووضع قدمه في النهائي وكسر العقدة، لتشهد البطولة للمرة الثانية صعود فريق من نصف النهائي بركلات الترجيح بعدما تم تغيير نظام البطولة إلى مجموعتين في خليجي 17 بالدوحة، وكان العراق طرفا في المرتين بالإضافة إلى أن الصعود للنهائي أسعد الجمهور العراقي الذي سانده في اللقاء على مدار 120 دقيقة وزفه إلى مقر الفندق بعد المباراة وظلت الجماهير ترقص وتحتفل بالفوز على أصحاب الأرض.

من جانبه، قال ناجح حمود رئيس الاتحاد العراقي: “نحمد الله على الفوز، لقد وفقنا بشكل كبير في المباراة، والتأهل لا يحسب لشخص، ولكنه ثمرة عمل متكامل منذ أكثر من عشر سنوات، والآن بدأنا نجني ثماره، وعلى المستوى الشخصي أنا مسرور لأن المباراة كانت قوية وممتازة وتليق ببطولة الخليج وبسمعة الكرة العراقية من خلال هذا الجيل الذي رسم طريقه للنهائي.

وأضاف: كسبنا منتخباً ومدرباً، وهذا هو المهم، وسوف نجتمع مع حكيم شاكر، وسنترك له الخيار تثميناً لجهوده، فإذا أراد الاستمرار مع المنتخب الأول فلا مانع، وإذا عاد لتولي قيادة منتخب الشباب فلا بأس، نحن الفائزون في النهاية، كما أن منتخب الشباب مقبل على نهائيات كأس العالم في تركيا بجانب أن المنتخب الأول لديه استحقاقات آسيوية وبالتالي وجود حكيم معنا سيكون مفيدا سواء مع الشباب أو الأول”.

وحول المباراة النهائية قال: سقف طموحاتنا ارتفع، كنا نسعى إلى تحقيق الفوز في الدور الأول والعبور إلى نصف النهائي، والآن صعدنا وأعتقد أن مواجهة الإمارات لن تكون سهلة لأنه فريق سوبر ومنظم يقدم كرة ممتعة ولكننا في النهاية سنلعب على الفوز ولو أننا نجحنا سنعود بالكأس إلى بغداد كي يكون دافع كبير لنا ونحن ننظم “خليجي 22” بالبصرة، ولن خسرنا فيكفينا أننا حاولنا في النهائي.

مكافأة 10 آلاف دولار

المنامة (الاتحاد) - قرر رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي منح لاعبي منتخب العراق مكافأة قدرها 10 آلاف دولار لكل لاعب بعد التأهل إلى النهائي.

كما أعلن مجلس الوزراء العراقي عن الموافقة على تخصيص طائرة لنقل المشجعين إلى البحرين لحضور النهائي.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا