• الأربعاء 03 ربيع الأول 1439هـ - 22 نوفمبر 2017م

أوروبا.. «لاتينية»!

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 06 ديسمبر 2016

محمد حامد (دبي)

يبدو أن الكرة الأوروبية قد تجد نفسها قريباً ترفع شعار «صنع في أميركا اللاتينية»، صحيح أن سيطرة نجوم أميركا الجنوبية على أكبر الأندية الأوروبية ظاهرة معتادة منذ سنوات بعيدة، إلا أن البصمة التهديفية لهؤلاء النجوم تتأكد بصورة صارخة الموسم الحالي، وهو الأمر الذي جذب أنظار البروفيسور أرسين فينجر، حيث أكد أن تألق نجم الجنرز أليكسيس سانشيز هو جزء من التألق التهديفي اللاتيني في أكبر الدوريات والأندية الأوروبية.

هداف دوري أبطال أوروبا الموسم الحالي هو الأرجنتيني ليونيل ميسي برصيد 9 أهداف، يليه مواطنه سيرجيو أجويرو بـ6 أهداف، والبرازيلي رافاييل لاعب مونشنجلادباخ بنفس الرصيد، ثم الأوروجوياني إيدنسون كافاني لاعب باريس سان جيرمان برصيد 5 أهداف، لتصبح بطولة أوروبا الأقوى والأشهر لاتينية خالصة.

الدوري الإنجليزي يتصدر قائمة الهدافين فيه التشيلي أليكسيس سانشيز بـ11 هدفاً، ويشاركه نفس الرصيد دييجو كوستا وهو إسباني لكنه برازيلي الأصل، ثم الأرجنتيني سيرجيو أجويرو ثالثاً برصيد 10 أهداف، وعلى الرغم من عدم اعتراف البريميرليج بمهارة اللاعب اللاتيني لسنوات طويلة، فإن السنوات الأخيرة شهدت انتفاضة لاتينية في دوري الإنجليز.

أما الدوري الإيطالي فإن صدارته التهديفية في قبضة الأرجنتيني ماورو إيكاردي لاعب إنتر ميلان برصيد 12 هدفاً، وعلى مقربة منه مواطنه جونزالو هيجواين برصيد 7 أهداف سجلها بقميص اليوفي، ثم الكولومبي كارلوس باكا لاعب الميلان وفي رصيده 6 أهداف حتى الآن، وفي الليجا نجح النجم البرتغالي كريستيانو رونالدو في أن يمنع نجوم أميركا اللاتينية من الصدارة التهديفية، فقد سجل 10 أهداف يتصدر بها القائمة حتى الآن.

ويحل ميسي ثانياً بـ9 أهداف، ومعه لاعب لاتيني آخر هو لويس سواريز بنفس الرصيد، كما نجح البرازيلي ويليان دي سيلفا في تسجيل 7 أهداف، مما يؤكد أن البصمة التهديفية اللاتينية ليست حاضرة فحسب في ملاعب القارة العجوز، بل هي الأكثر سيطرة سواء في دوري الأبطال أو البريميرليج، وكذلك في الدوري الإيطالي، فضلاً عن التأثير اللافت في الليجا.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا