• الجمعة 10 ربيع الأول 1438هـ - 09 ديسمبر 2016م

إسدال الستار على محاضرات «هبوب الخير»

استمرار برنامج المقرئين في جامع مردف الكبير حتى آخر رمضان

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 28 يونيو 2015

دبي (الاتحاد):

اختُتمت أمس الأول فعاليات البرنامج الرمضاني «هبوب الخير»، الذي أقيم تحت رعاية حرم صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد بن سعيد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، سمو الشيخة هند بنت مكتوم بن جمعة آل مكتوم، وبتنظيم مركز حمدان بن محمد لإحياء التراث. وكان البرنامج قد أقيم على مدى ثمانية أيام على شكل محاضرات دينية ألقاها 28 شيخاً فاضلاً، بالإضافة إلى استضافة أربعة عشر مقرئاً من داخل الدولة وخارجها سيستمرون في جامع مردف الكبير حتى آخر يوم من أيام الشهر الكريم. وتميز «هبوب الخير» في دورته الثانية بتوسيع دائرة الفعاليات والأنشطة لتشمل غالبية إمارات الدولة، وشملت المحاضرات هذا العام العديد من المواضيع الثقافية والاجتماعية التي تهم مختلف فئات المجتمع ضمن أجواء رمضانية مليئة بنفحات من الخير والعلم النافع. كما شهد البرنامج هذا العام استضافة معالي الشيخ الدكتور عبدالرحمن السديس، الرئيس العام لشؤون المسجد الحرام والمسجد النبوي الشريف، للمرة الأولى. ومن جانبه، قال إبراهيم عبدالرحيم مدير إدارة الفعاليات في مركز حمدان بن محمد لإحياء التراث: «حرصنا في دورة هذا العام على توسيع دائرة المحاضرات لتجتاز حدود إمارة دبي، وذلك كي تعم الفائدة والخير على أكبر عدد ممكن من المؤمنين الساعين إلى التزود بخير الزاد خلال الشهر الفضيل. وتناولت المحاضرات مواضيع ثقافية ودينية واجتماعية لما فيه صلاح الفرد والمجتمع». وأضاف: «تلمسنا على مدار ثمانية أيام حرص الجمهور على التواجد في المحاضرات، ويدل ذلك على أهمية المواضيع وملامستها لقضايا تخص المجتمع. واستطعنا خلال الدورة الثانية من البرنامج استقطاب عدد أكبر من الجمهور بفضل نخبة من المشايخ وعلى رأسهم معالي الشيخ السديس. نتوجه بالشكر والعرفان إلى سمو الشيخة هند على رعايتها لهذا البرنامج ونسأل الله أن يجعله في ميزان حسناتها، كما أُثنى على جهود اللجنة المنظمة التي حرص أعضاؤُها على إظهار البرنامج بأبهى صورة حضارية». واختتم البرنامج مع محاضرة لفضيلة الشيخ الدكتور صالح السحيمي، المدّرس في المسجد النبوي الشريف والأستاذ في الجامعة الإسلامية في المدينة المنّورة وموجه الدعاة في فرع وزارة الشؤون الإسلامية والأوقاف والدعوة والإرشاد في المدينة المنورة في المملكة العربية السعودية. وكانت المحاضرة بعنوان «تأملات في السبع المثاني» أوضح فيها الدكتور السحيمي أن السبع المثاني هي سورة الفاتحة، واكتسبت هذه الصفة العظيمة بفضل تكرارها في كل يوم سبع عشرة مرة في الفرائض وحدها.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض