• الخميس 09 ربيع الأول 1438هـ - 08 ديسمبر 2016م

فرنسا وإسبانيا تتعهدان بوقف البراميل المتفجرة

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 28 يونيو 2015

نيويورك (أ ف ب)

تعهدت إسبانيا وفرنسا إطلاق مبادرة جديدة في مجلس الأمن الدولي من اجل وقف الهجمات بالبراميل المتفجرة في سوريا والتي تقول المجموعات المدافعة عن حقوق الإنسان إنها تتسبب بأكبر عدد من الضحايا في النزاع الدائر في البلاد.

وكان مجلس الأمن الدولي تبنى قرارا في فبراير 2014 يطالب بوقف الهجمات التي يتهم الغرب النظام السوري بالقيام بها عبر إلقاء براميل محشوة بالمتفجرات من مروحيات. لكن لم يشرع مجلس الأمن بأي تحرك لتنفيذ هذا التدبير، حيث استخدمت روسيا بصورة منتظمة حقها في الاعتراض «الفيتو» لعرقلة القرارات التي تستهدف الرئيس السوري.

وأثناء اجتماع أمس الأول استمع الأعضاء الخمسة عشر في مجلس الأمن الدولي إلى تقارير لمنظمات مدافعة عن حقوق الإنسان أشارت إلى حصيلة بشرية كبيرة بسبب عمليات القصف هذه ودعت إلى تحرك من اجل وضع حد للعنف.

وقال السفير الإسباني رومان اويارزون مارشيسي عقب الاجتماع «ان المجتمع الدولي يقول بصوت واحد أوقفوا قنابل البراميل المتفجرة».

ووصف السفير الفرنسي فرنسوا ديلاتر من جهته الاجتماع بـ«نقطة انطلاق العملية لنستخدم اي خيار، وأي أداة وهيئة في متناولنا» من اجل وضع حد لهذه الهجمات.

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا