• الأربعاء 08 ربيع الأول 1438هـ - 07 ديسمبر 2016م

التانجو سيطرعلى كولومبيا لكن من دون أهداف

الأرجنتين إلى نصف النهائي بركلات «الترجيح»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 28 يونيو 2015

(أ ف ب) احتاجت الأرجنتين إلى ركلات الحظ الترجيحية لتخطي كولومبيا وبلوغ نصف نهائي بطولة كوبا أميركا لمنتخبات أميركا الجنوبية المقامة في تشيلي حتى الرابع من يوليو المقبل. وبعد انتهاء الوقت الأصلي بالتعادل السلبي على ستاديو ساوساليتو في فينيا دل مار، لجأ الطرفان إلى ركلات ترجيح مثيرة ابتسمت للأرجنتين 5-4. وتطمح الأرجنتين تحت عباءة ميسي إلى إحراز لقبها الأول في المسابقة القارية منذ عام 1993 في الإكوادور، عندما توجت للمرة الرابعة عشرة في تاريخها، وتأمل إكمال المشوار إلى نهائي سانتياغو لمعادلة الرقم القياسي في عدد مرات إحراز اللقب والذي تحمله الأوروغواي (15). وأقر قائد الأرجنتين وأفضل لاعب في العالم أربع مرات ليونيل ميسي أن منتخب «البيسيليستي» عاش أوقاتا صعبة في المباراة: «لقد كنا خائفين حقا». وسيطرت الأرجنتين، التي فشلت في النسخة الأخيرة في بلوغ نصف النهائي على أرضها، على مجريات المباراة وخلقت عدة فرص من دون الوصول إلى شباك الحارس دافيد اوسبينا. والأهم بالنسبة لميسي (28 عاما)، أنه استعاد لمحاته مع ناديه برشلونة الإسباني، حيث أحرز معه ثلاثية تاريخية في الموسم المنصرم (الدوري والكأس في إسبانيا ودوري أبطال أوروبا) عندما سجل 58 هدفا في 57 مباراة. وقدم ميسي، الذي خاض مباراته الدولية الـ101، مستوى مميزا وأرهق الدفاع الكولومبي من دون أن ينجح بالوصول إلى شباكه باستثناء ركلته الترجيحية، إذ وقف أوسبينا صخرة عنيدة أمام الأرجنتينيين. ونجح حارس أرسنال الإنجليزي في الموسم المنصرم والذي سيستبدله على ما يبدو مدربه الفرنسي أرسين فينجر بالتشيكي بتر تشيك، بالقيام بصدتين عالميتين، إذ أبعد بقدمه تسديدة سيرخيو أجويرو ثم حرم ميسي المنفرد من التسجيل في الدقيقة 26. وكان الشوط الأول باتجاه واحد إذ امتلكت الأرجنتين الكرة بنسبة 62,4%، فيما انتظرت كولومبيا حتى الدقيقة 66 لتحصل على فرصتها الأولى عبر نجمها خاميس رودريجيز أمام الحارس سيرخيو روميرو. وبالنسبة لفريق المدرب الأرجنتيني خوسيه بيكرمان الذي فشل في إحراز القبه الثاني بعد 2001، فلم ينجح الكولومبيون بتهديد مرمى المنافس، برغم دفع الأول بجاكسون مارتينيز أساسيا بدلا من راداميل فالكاو البعيد عن مستوياته. وقال بيكرمان: «لم تسمح لنا الأرجنتين بالسيطرة على الكرة». وأنهت الأرجنتين الوقت الأصلي بقوة أيضا، لكن أوسبينا حرم نيكولاس اوتامندي ببراعة بمساعدة القائم (80)، ثم أنقذه المدافع خيسون موريو عن خط المرمى من هدف محقق (88). ولجأ الفريقان مباشرة إلى ركلات الترجيح بعد انتهاء الوقت الأصلي، وحصلت الأرجنتين على فرصتين لحسم المواجهة بعد إهدار لويس مورييل وخوان كاميلو تسونيجا، لكن لوكاس بيجليا وماركوس روخو أبقيا على التعادل بإهدارهما، ثم أضاع موريو مرة ثالثة لكولومبيا قبل أن يحسم كارلوس تيفيز ركلة الفوز التي فتحب باب نصف النهائي أمام المنتخب الأزرق والأبيض. وقال تيفيز العائد من يوفنتوس الإيطالي وصيف بطل أوروبا إلى بوكا جونيورز: «في كرة القدم، هناك دوما فرصة ثانية. لكن لست أنا بطل التأهل بل الفريق بأكمله، ولقد قدمنا مباراة رائعة». يذكر أن تيفيز (31 عاما) أهدر ركلة ترجيحية للأرجنتين ساهمت بخروجها من ربع نهائي النسخة الأخيرة في 2011 أمام الأوروغواي التي أحرزت اللقب. وأقر مدرب الأرجنتين تاتا مارتينو أنه ترك عمدا تيفيز خارح الأساسيين الخمسة الذين سددوا ركلات الترجيح لرفع الضغط عنه: «لم أضعه بين الخمسة لأنه أهدر في آخر مناسبة، أردنا تفادي ذلك». وعاد إلى تشكيلة مارتينو المهاجم سيرخيو اغويرو، بعد إراحته ضد جامايكا، بعد إدراك هداف الدوري الإنجليزي مع مانشستر سيتي الشباك مرتين حتى الآن، إلى جانب الجناح أنخل دي ماريا وصانع اللعب خافيير باستوري. من جهته، افتقد بيكرمان، الذي أشرف على الأرجنتين سابقا، لكارلوس سانشيس الموقوف ولاعب الوسط المدافع ادوين فالنسيا المبتعد حتى نهاية الدورة بسبب إصابته بتمزق كامل في الرباط الصليبي لركبته اليمنى. وكانت الأرجنتين تصدرت مجموعتها الأولى في الدور الأول بسبع نقاط بتعادل مع الباراجواي 2-2 وفوزين على الأوروجواي 1-صفر وجامايكا 1-صفر، فيما بلغت كولومبيا ربع النهائي كأحد أفضل منتخبين احتلا المركز الثالث من مجموعة ثالثة صعبة بعد بداية بطيئة شهدت خسارتها أمام فنزويلا صفر-1 ثم فوز لافت على البرازيل 1-صفر واختتمت مشوار الدور الأول بتعادل سلبي مع البيرو صفر-صفر.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا