• الخميس غرة محرم 1439هـ - 21 سبتمبر 2017م

أكد أن عشق البحر إرث ثقافي زرعه الآباء والأجداد

عارف العواني: العائد الترويجي لا يقدر بثمن

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 28 يونيو 2015

جوتنبرج (الاتحاد)

أكد عارف العواني الأمين العام لمجلس أبوظبي الرياضي، أن إنجاز فريق أبوظبي للمحيطات يضاف إلى سلسلة الإنجازات التي تتحقق للإمارة والدولة، بفضل الدعم المستمر من القيادة الرشيدة لمختلف أنواع الرياضيات خصوصا ذات العلاقة بالأبعاد التراثية والثقافية المتجذرة في طبيعة الشعب الإماراتي.

وقال: «فخورون بحصد المركز الأول في احد أصعب السباقات حول العالم، ما يعكس الإمكانيات اللوجستية والمادية، والفنية التي تقودها كوادر وطنية إدارية على أعلى مستوى من الكفاءة متمثلة في قيادات هيئة أبوظبي للسياحة والثقافة برئاسة معالي الشيخ سلطان بن طحنون آل نهيان».

وتابع: «الاهتمام بالرياضات البحرية إرث تهتم به القيادة، وهو ما زرعه الوالد والمؤسس، المغفور له بإذن الله تعالى الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، وسار على دربه صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، وصاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، وهو ما أدى بالدولة إلى تشكيل فريق يشارك باسمها في أعالي البحار والمحيطات».

وأضاف: «البطولة هي الأهم في العالم بالنسبة لهذا النوع من السباقات، وتشهد مشاركة دول كبيرة صاحبة تاريخ في تحديات المحيطات، بينما يكون للعنصر البشري دور فاصل في الفوز وما كان سببا مباشرا في إنجاز فريق أبوظبي، ويعكس ايضا العمل الجبار الذي قام به فريق هيئة أبوظبي للسياحة والثقافة، ودون شكل فان العائد الإعلامي والترويجي لرياضة الإمارات وأسم أبوظبي كوجهة رياضية وسياحية لا يقدر بثمن».

وأكمل: «التصميم الجميل لقارب عزام وشعار فريق أبوظبي، أعطى قيمة مضافة عكست الحرص الكبير على النجاح، ومكاسبنا كبيرة من خلال السباق والمشاركة فيه ويكفي أن لدينا بطلا إماراتيا شارك في صنع الإنجاز هو عادل خالد، ونتمنى أن يكون ذلك دافعاً لأن يجعلنا نواصل في طريق الرياضات العالمية التي يمكن أن ننافس فيها، فقد سبق وحققنا نتائج مميزة في فريق أبوظبي لليخوت، ولدينا نتائج جيدة على مستوى الجو جيتسو والجودو والشراع وغيرها من الألعاب والرياضات التي تعني أن هناك نقلة نوعية في الإنجازات الرياضية التي ما كانت لتتحقق لولا الدعم الكبير من قيادتنا الرشيدة». ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا