• السبت 04 ربيع الأول 1438هـ - 03 ديسمبر 2016م

تغريمه 22 ألف درهم عن شرب الخمر والقيادة تحت تأثيرها

السجن 10 سنوات لـ «الخال» بتهمة هتك عرض ابنة شقيقته القاصر

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 21 يناير 2014

أبوظبي (الاتحاد) - قضت محكمة جنايات أبوظبي في جلستها المنعقدة أمس، بالسجن 10 سنوات لعربي، لاتهامه باغتصاب ابنة شقيقته القاصر، وتغريمه ألفي درهم عن تهمة شرب الخمر، و20 ألف درهم لإدانته بقيادة مركبة تحت تأثير الخمر.

وفي الشق المدني، قضت المحكمة برئاسة المستشار سيد عبد البصير بإلزام المتهم بأن يؤدي لأولياء المجني عليها، مبلغ 20 ألف درهم كتعويض مؤقت عن الأضرار النفسية والجسدية والأدبية التي لحقت بالضحية.

وكانت النيابة قد أحالت المتهم إلى المحكمة بتهمة الاغتصاب وشرب الخمر، حيث أوضحت التحقيقات أن المتهم المقيم خارج أبوظبي، وأثناء زيارته إلى منزل شقيقته، ذهب إلى أحد الفنادق، وبعد عودته إلى منزل شقيقته في وقت متأخر، أيقظ المجني عليها من النوم، واستدرجها إلى المجلس، مستغلاً نوم جميع أفراد عائلة شقيقته المتعبين بعد عودتهم من رحلة طويلة، مدعياً بأن والدتها تريد منها النزول لتناول العشاء، ثم أخذها إلى المجلس واغتصبها، وكون المجلس يبعد عن الفيلا، ولم يسمح لها، بالعودة إلى غرفتها إلا بعد أن وعدته بكتمان الأمر، وعاد إلى غرفتها ثلاث مرات ليطلب منها التأكيد على عدم البوح لوالدتها بما حدث بينهما.

وبمجرد إن غادر المتهم المنزل عائداً إلى نزله، توجهت الفتاة إلى غرفة والدتها وأخبرتها بما حدث بينها وخالها، لتصحبها في اليوم التالي إلى طبيبة مختصة، التي أخبرتها أن ابنتها قد انتهكت بالفعل، فتوجهت إلى النيابة العامة وقدمت بلاغاً ضد شقيقها.

وواجهت السلطات المختصة المتهم، بأقوال المجني عليها، الذي أنكر الواقعة، مدعياً بكيدية التهمة، وأن الفتاة اختلقتها لأنه ضربها بسبب لعبها بجهاز الآيباد، واطمأنت المحكمة إلى أقوال المجني عليها، وذلك لتطابقها مع أقوال شقيقتها التي شهدت بمحاولة خالها إيقاظها أيضاً، بالإضافة إلى شهادة الخادمة التي أكدت محاولته التحرش بها وأنها شاهدته يصعد إلى الطابق العلوي، حيث تقع غرف الفتيات، لتقضي المحكمة بحكمها السابق.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض