• الخميس 25 ربيع الأول 1439هـ - 14 ديسمبر 2017م

حصرياً على «آي فون 7 بلس».. وباستخدام الذكاء الصناعي للتعرف على الأجسام

«بورتريه» آبل يلبي رغبة هواة التصوير

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 05 ديسمبر 2016

يحيى أبوسالم (دبي)

قامت شركة آبل مؤخراً، بإطلاق ميزة «Portrait mode»، وهي المتخصصة بالتقاط صورة ذات أبعاد جديدة من خلال التركيز على جزء محدد بالصورة وإبرازه بشكل كبير، من خلال إخفاء المنظر المحيط بهذا الجزء. وهذه الميزة التي انتظرها الكثير من عشاق التصوير، متوفرة فقط على هواتف آي فون 7 بلس، وكنسخة تجريبية، تم إضافتها بآخر تحديث لنظام التشغيل آي أو أس.

يرى العديد من خبراء التصوير الاحترافي، أن آبل تمكنت من نقل هاتفها آي فون 7 بلس بتزويد كاميرته بخاصية صور البورتريه هذه إلى منحنى جديد كلياً، لم يتوافر في كاميرات الهواتف الذكية المنافسة، وانحصر على مدى سنوات على كاميرات التصوير الاحترافية خصوصاً تلك ذات العدسات القابلة للتبديل من فئة «إس أل آر».

ذكاء صناعي

تعتمد ميزة كاميرا الهاتف الجديد، على خوارزميات الذكاء الصناعي القادرة على التعرف إلى الأجسام وكذلك تحليل الاختلافات الطفيفة التي يتم التقاطها عبر كاميرتي الهاتف آي فون 7 بلس، وهي تهدف بشكل مباشر إلى محاكاة التقنيات التي تتبناها كاميرات التصوير الاحترافية الشهيرة، وذلك من خلال تفعيل تأثير Depth-of-field، الذي يعمل على زيادة العمق البصري للصور، وهو الأمر الذي يساهم في زيادة التركيز على العنصر الأساسي في الصورة وتطبيق ضبابة خفيفة على الخلفية أو ما يحيط بالصورة التي يراد إبرازها، حيث تقوم هذه التقنية المستخدمة في كاميرا الهاتف، بتحليل العنصر المراد تصويرة بهذه الميزة، وبعد ذلك يتم تكوين طبقات ثلاثية الأبعاد لجميع الأجسام التي تتضمنها الصورة، وأخيراً يتم العمل على إحداث فوارق في العمق بين هذه الأجسام من أجل زيادة التركيز على العناصر الأساسية وجعل باقي المناطق في الصور خارج التركيز.

رأي الخبراء

يرى الكثير من الخبراء والمختصين في عالم التصوير الاحترافي، أن كاميرات الهواتف الذكية باتت بما تحمله من ميزات وخصائص، الوسيلة الأكثر فاعلية لالتقاط صور فوتوغرافية ذات أبعاد احترافية، لا يمكن التميز بينها وبين تلك الصور التي تلتقطها عدسات الكاميرات المتخصصة مختلفة الأنواع والأشكال. حيث إن الحرفية في عالم التصوير لم تعد تقتصر على الكاميرات ذات العدسات الأحادية من نوع إس إل آر، خصوصاً بعد إضافة شركة آبل لميزة «صور البورتريه» إلى كاميرته. فالإمكانات التي توفرها كاميرا الهاتف، مع هذه الميزة الجديدة، أخرجت صورة الطاووس، بمنظور وبعد جديدين قلما يراها المستخدم في كاميرات الهواتف الذكية المنافسة، خصوصاً عندما يتعلق الأمر بغنى الألوان والوضوح العاليين، حيث يمكن التقاط أجمل الصور الاحترافية في أي وقت وأي مناسبة بسهولة وسرعة تنافس وتتغلب على ما تقدمه الكاميرات الاحترافية المتخصصة.

وأكد ماثيو بانزارينو المتخصص في عالم التكنولوجيا بموقع TechCrunch الشهير، الذي اختبر الميزة على العديد من الأجسام والحالات المختلفة في الإضاءة وأنواع المواد، أن هذه الميزة الجديدة، مخصصة لالتقاط صور للأشخاص، مما يعني أن المستخدمين لها سيتمكنون من التقاط صور شخصية بأبعاد جديدة كلياً، تختلف تماماً عما تقدمه كاميرات الهواتف التقليدية. كما أضاف بانزارينو، أن هذه الميزة الجديد تعمل بشكل ممتاز وكامل على الأجسام الأخرى، إلّا أن بعض الحالات قد يخطئ فيها النظام في اختيار مدى قوة التشويش الذي يجب تطبيقه على الطبقات القريبة من الجسم، وذلك يحصل غالبًا مع الأجسام شديدة اللمعان أو الشفّافة بالكامل.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا