• الأربعاء 08 ربيع الأول 1438هـ - 07 ديسمبر 2016م
  01:05    رئيسة وزراء بريطانيا :نعتزم عقد شراكة استراتيجية مع دول الخليج لمواجهة التهديدات الإيراني        01:09    مقاتلو المعارضة في حلب يطالبون بإجلاء نحو 500 حالة طبية حرجة من شرق المدينة تحت إشراف الأمم المتحدة    

«مربع ذهب» كأس الخليج العربي يكشف عن بطل جديد للمسابقة

«الملك» فخور بالوصول للنهائي بوناميجو:

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 18 يناير 2015

عماد النمر (الشارقة)

فرض الشارقة «الملك» نفسه طرفا في نهائي كأس الخليج العربي بعد تغلبه على ضيفه فريق الشباب «الجوارح»، وأكمل الملك مشواره الناجح بالتأهل للمباراة النهائية بفضل التركيز الكبير الذي ظهر عليه الفريق خلال مباراة نصف النهائي، حيث يلتقي النصر في النهائي يوم 30 يناير الجاري ليعلن عن بطل جديد للمسابقة كون الفريقان لم ينالا اللقب من قبل، ويحسب للشارقة أنه عاد للمباراة بعد تأخره بهدف دخل مرماه في الدقيقة العاشرة، ونجح في إغلاق مفاتيح لعب الشباب بالحد من خطورة لاعبيه الأجانب، وأدرك التعادل من ركلة جزاء بعد نصف ساعة، ما منحه ثقة بقدرته على تحقيق آماله في الشوط الثاني، ولم يكن الشباب في حالة سيئة، لكن التوفيق لم يحالف لاعبيه ولم يترجم الفرص العديدة التي لاحت له، وإن عاب عليه التراجع بعد تسجيله هدف التقدم، وعدم تركيز لاعبيه أمام المرمى.

ويبقى حارس الشارقة راشد أحمد نجم المباراة بلا منازع رغم أنه ظهر مهزوزا في بعض الكرات خلال المباراة، إلا أنه كان في قمة تركيزه ونجح في صد ركلتي جزاء لعيسى محمد وفيلانويفا، ليقدم نفسه من جديد كحارس يشار إليه بالبنان.

وأبدى البرازيلي باولو بوناميجو مدرب الشارقة سعادته بفوز فريقه على الشباب وقال: «اللاعبون كانوا عند حس الظن بهم ونفذوا كل المطلوب منهم، مشيراً إلى أن التأهل للمباراة النهائية مصدر فخر للجميع في الشارقة، مؤكدا أن الفريق كان يبحث عن التأهل وسعى له بكل قوة، لذا كانت المواجهة صعبة ولم يكن الفوز سهلاً».

وأضاف: «اللاعبون نجحوا في استعادة زمام المبادرة رغم تأخرهم في بداية الشوط الأول بهدف لكنهم نهايته تحقيق التعادل وهو الأمر الذي انعكس إيجاباً على مسيرة الفريق في النصف الثاني من المباراة وتعاملوا معها بجدية كاملة في مواجهة فريق قوي، ونفذوا كافة التعليمات، ومنها ضرورة الحذر في الكرات العرضية والعالية في مواجهة القوة الجسمانية للاعبي الشباب، لأن الاحتكاك المباشر سيكون لمصلحتهم، وهو الأمر الذي جعلهم يتفوقون في المباراة لتكون السيطرة شبه كاملة لهم في معظم فترات المباراة.

وتابع: «التبديلات التي أجريناها في الدقائق الأخير كانت بهدف تسديد ركلات الجزاء واللاعب يوسف سعيد لم يكن مستواه متراجعا وأدى مباراة كبيرة وهو من اللاعبين الشباب الذين في انتظارهم مستقبل جيد وهو لاعب يتعامل بوعي مع المباريات والتعليمات التي تقدم له». وأوضح: «عدم استغلال الفرص التي لاحت للفريق ولم يسجل منها لم يكن لسوء اللاعبين وعدم قدرتهم على ترجمة هذه الفرص لأهداف، لأن الفريق في تدرب كثيراً على تنفيذ حالات مشابهة، وتعاملوا معها بإيجابية، لكن لازمهم سوء الطالع عند اللمسة الأخيرة». ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا