• الخميس 09 ربيع الأول 1438هـ - 08 ديسمبر 2016م

جندي أفغاني يصبح بطلا قوميا بعد قتله 6 انتحاريين

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 27 يونيو 2015

كابول (أ ف ب) تمكن الجندي عيسى خان من قتل ستة مسلحين من حركة طالبان أثناء هجومهم على مبنى البرلمان الاثنين، ليصبح بذلك بطلا قوميا في بلد تحتاج سلطاته الى رموز شعبية في حربها مع المتشددين. ولم يكن صعبا على الصحفيين الوصول إلى هذا الرقيب الممتلئ البالغ من العمر 28 عاما، بعدما انهال عليه التكريم والتهنئة من الجيش والحكومة والمسؤولين، في بلد تبحث سلطاته عن رموز شعبية في محاربة حركة طالبان. فما أن انتهى الهجوم على البرلمان، حتى احتل عيسى خان شاشات التلفزيون اعتبارا من مساء الاثنين، وعناوين الصحف المحلية التي تروي كيف تمكن هذا المقاتل الشجاع من أن يردي وحده ستة مقاتلين من طالبان في محيط البرلمان. وفي مقابلة مع وكالة فرانس برس قال «لقد صوبت البندقية على الارهابيين، وقلت بسم الله، ثم اطلقت النار». وأقبل السياسيون على تهنئة عيسى وتكريمه، وفي مقدمهم الرئيس الافغاني اشرف غني، ونائب الرئيس عبد الرشيد دوستم الذي كان من قادة الحرب في افغانستان منذ سقوط النظام الشيوعي. وسبق الهجوم الفاشل تفجير سيارة مفخخة قرب البرلمان أدت الى مقتل سيدة وطفل، ثم حاول الانتحاريون اقتحام المبنى بعد ذلك دون أن تكلل عمليتهم بالنجاح. وتشكل شجاعة عيسى خان بارقة أمل تتمسك بها الحكومة الافغانية في الوقت الذي تعيش أياما صعبة مع هجوم الربيع الذي تشنه حركة طالبان ومع سقوط أعداد كبيرة من القتلى.

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا