• السبت 11 ربيع الأول 1438هـ - 10 ديسمبر 2016م
  06:09     مصدران: منتجو النفط المستقلون سيخفضون الإمدادات بنحو 550 ألف برميل يوميا في اتفاق مع أوبك        07:00    أ ف ب عن مصدر أمني: مقتل 20 جنديا يمنيا بتفجير انتحاري داخل معسكر في عدن    

توالي سقوط حصون الحوثيين وصالح في أيدي الشرعية بمحيط العاصمة

نهاية التمرد تقترب.. وصــالح يقر بالهزيمة

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 14 فبراير 2016

حسن أنور (أبوظبي)

باتت قوات الجيش الوطني اليمني على مشارف مناطق تتمتع بأهمية استراتيجية بالغة في محيط العاصمة صنعاء كمديرية أرحب شمال العاصمة ومطار صنعاء الدولي عند المدخل الشرقي لصنعاء، وهو ما زاد آمال اليمنيين بقرب نهاية التمرد المجرم الذي فرضه الحوثيون والمخلوع صالح على البلاد.

وقد اعترف المخلوع صالح بنجاح قوات الشرعية بدحر قواته من فرضة نهم، واستعادة الجيش الوطني لأحد أهم المعسكرات المتاخمة للعاصمة اليمنية صنعاء. وفي مؤشر على تفاقم الخلافات بينه وحلفائه، اتهم صالح الحوثيين بتسليم الفرضة للقوات الوطنية. واعترف السكرتير الصحفي للمخلوع أحمد الصوفي، بأن الهجوم على فرضة نهم ودعوة الحوثيين للاحتفال بـ 11 فبراير، (أي الثورة اليمنية ضد المخلوع)، تمثل متغيراً حاسماً في الصراع الراهن.

كما اعترف الصوفي بأن «هذه الخطوة ستغير مجرى المعارك على الأرض»، متهماً الحوثيين بشكل رسمي بتسليم فرضة نهم.

فقد نجحت القوات الحكومية مدعومة بالمقاومة الشعبية من السيطرة على معسكر «اللواء 312» الاستراتيجي لميليشات الحوثي والمخلوع علي عبدالله صالح في «مديرية نهم» شرق صنعاء، وكافة المواقع المحيطة به بعد اشتباكات عنيفة مع لميليشات الحوثي وصالح في إنجاز عسكري يمهد للوصول الى العاصمة التي يسيطر عليها المتمردون منذ أواخر سبتمبر 2014. وتمكنت قوات الجيش الوطني والمقاومة الشعبية المدعومة جواً من التحالف العربي بقيادة السعودية من استعادة القاعدة العسكرية الأهم في بلدة نهم بعد ثلاثة أيام من الاشتباكات العنيفة خلفت عشرات القتلى معظمهم من المتمردين.

وتواصل قوات الجيش الوطني والمقاومة عملية ملاحقة الميليشات في المناطق المحيطة بقرية مسورة ومحلي باتجاه نقيل بن غيلان الاستراتيجي الذي لا يبعد سوى بضعة كيلومترات من مقدمة قوات الجيش في معسكر الفرضة. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا