• الأربعاء 08 ربيع الأول 1438هـ - 07 ديسمبر 2016م

يراها الرصيد المتبقي من حصيلة الأيام

أحمد الحمادي: ماضي الأجداد «صوت وصورة» في مجالسنا

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 27 يونيو 2015

أشرف جمعة (أبوظبي)

أشرف جمعة (أبوظبي)

شهر رمضان المبارك بالنسبة لمدير مركز السمحة أحمد إبراهيم الحمادي فرصة للتنزه في فضاء الروحانيات ومن ثم استعادة ذكريات قديمة وسط المجالس الرمضانية التي تتميز بطابعها التراثي الملهم للأجيال، فضلاً عن انغماره في مشاركة أبناء السمحة أنشطتها المحببة فالموسم الرمضاني لدى الحمادي ممتلئ وهو على زخمه يشق طريقه نحو قراءة كتاب الله عز وجل في كل يوم ليلة ما وسعته القراءة، فضلاً عن أنه من محبي التزاور وممارسة الرياضة لكن المجالس الرمضانية هي زاده وفاكهته طوال أيام وليالي الشهر الفضيل.

ذكريات منسية

في البداية، يستعد الحمادي ذكريات منسية عبر المجالس الرمضانية التي لا تزال منطقة السمحة تحتفظ بوجودها الأصيل في كل أحيائها وفرجانها وداخل البيوت والخيم التراثية، لافتاً إلى أنه يعيش لحظات منقولة من الماضي صوتاً وصورة وهو ما يجعله يشعر بنشوة هذه المجالس وقيمتها في دفع الفرد إلى الإماراتي إلى تذكر حياة الأجداد، الذين اتخذوا من هذه المجالس مادة لرواية حكاياتهم المختبئة في أغوار الذكرة ومن ثم عرض تجاربهم الإنسانية العميقة في دروب الحياة ويرى أن في كل مجلس يذهب إليه دار علم ومنطقة ممتزجة بالأمثال الشعبية والحكمة الشاردة ومنذ سنوات بعيدة والحمادي يلزم هذه المجالس التي تصفو فيها القهوة العربية ويندمج فيها الصغار والكبار في أروع صورة، مؤكداً أنها الرصيد المتبقي من قيم الماضي الجميل.

روح التكافل

ويعيش أجمل أيام السنة في الشهر الكريم خصوصاً أن أهالي منطقة السمحة يعيشون طقوساً خاصة في رحاب رمضان عبر مشاركتهم المستمرة في جميع الأنشطة الرياضية والثقافية والدينية والتراثية، وهو ما يجعل الشهر الكريم واحة من التآلف والتسامح والاقتراب الحميم من مجريات الحياة وما يدور داخل البيوت وما يوزعه أبناء السمحة على الفقراء من أطعمة ومواد غذائية، فضلاً عن روح التكافل التي تعم الجميع والتي تدفعهم دفعاً لاستضافة الضيف وتقديم الواجب له ومن ثم إفشاء خلق التسامح بين الناس فيمر الشهر في محبة ووئام وعطاء وتناغم لا مثيل له.

مأكولات شعبية

وينتهز هذا الشهر للممارسة الرياضة ومن ثم محاولة خسران بعض الكيلوجرامات آملاً بأن يخفف قليلاً من وزنه نظراً للمشهيات التي توضع على مائدة الإفطار لكنه في كل الأحوال يعتدل في تناول الأطعمة رغم أن المأكولات الإماراتية الشعبية تغري الجميع لتناولها بكثرة في هذه الأيام المباركة.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا