• السبت 11 ربيع الأول 1438هـ - 10 ديسمبر 2016م

مستشفى «توام» يستضيف دورة حول أمراض القلب ورعاية الحالات الحرجة

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 21 يناير 2014

محسن البوشي (العين) - استضاف مستشفى توام، دورة حول أمراض القلب ورعاية الحالات الحرجة، استعرضت أحدث المستجدات وأفضل الممارسات بمجال أمراض القلب، وحالات الطوارئ والرعاية الحرجة بمشاركة أساتذة متخصصين من جامعات عالمية.

وتستهدف الدورة التي عقدت بالاشتراك مع «جونز هوبكنز الطبية» وجمعية الإمارات لطب الطوارئ على مدار يومين بفندق روتانا العين، الأطباء وأعضاء هيئة التمريض المعنيين وطلبة الطب، وغيرهم من المهتمين العاملين في مجال الصحة.

واشتملت الدورة على محاور عدة، ركزت على مرض الشريان التاجي لدى لكبار السن، والسكتة القلبية، والرعاية ما بعد السكتة القلبية، والمعالجة الحديثة للأزمة الرئوية قلبية المنشأ، وردود الفعل التحسسية القاتلة وفرط الحساسية، والإنعاش بالسوائل والإنتان.

كما اشتملت الدورة على حلقات عمل إضافية تدور حول المحاور السابقة لتقديم النصائح العملية والتدريبية لاستكمال الدورات النظرية، ومحاكاة سيناريوهات أمراض القلب محتملة الوقوع في قسم الطوارئ.

وشارك في الدورة أساتذة حائزون جوائز في مجالات أمراض القلب في حالات الطوارئ والرعاية الحرجة من جامعة ميريلاند، كلية الطب، وبالتيمور، وماريلاند، الولايات المتحدة الأميركية، ومتحدثون من جهات عدة، إضافة إلى أعضاء هيئة التدريس بقسم طب الطوارئ في جامعة ميريلاند، كلية الطب والعلوم الصحية بجامعة الإمارات.

وقال الدكتور روبرت كوردر رئيس قسم الطوارئ بمستشفى توام، إن الدورة تهدف إلى تزويد الأطباء والمعنيين بالمعارف والمعلومات حول كيفية التعرف إلى الأعراض الطارئة والحرجة، وتوفير العلاج المناسب لإنقاذ حياة المصابين في أسرع وقت ممكن.

وشاركت في الدورة الدكتورة آمال ماتو، أستاذ ونائب الرئيس، مدير زمالة القلب والأوعية الدموية في حالات الطوارئ في جامعة ميريلاند، كلية الطب، والحاصلة على ما يزيد على 20 جائزة في مجال التدريس، بما في ذلك الشرف الوطني من الكلية الأميركية لأطباء الطوارئ والأكاديمية الأميركية لطب الطوارئ، وكذلك الجوائز المحلية، ومنها أفضل معلم لجامعة ميريلاند.

كما شارك في الدورة الدكتور مايكل وينترز، وهو أستاذ مشارك في طب الطوارئ والطب في جامعة ميريلاند، وهو المؤسس والمدير المشارك للطب الباطني وبرنامج الرعاية الحرجة، ويحمل مناصب عليا في مجالات طب الطوارئ والتعليم والرعاية الحرجة، وهو أيضاً طبيب حاصل على جوائز عدة، محلية وإقليمية ووطنية في مجالات عدة، مثل الجائزة الوطنية لتدريس طب الطوارئ بكلية المعلمين، وجائزة الشباب المعلمين من الأكاديمية الأميركية لطب الطوارئ.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض