• الجمعة 10 ربيع الأول 1438هـ - 09 ديسمبر 2016م

بالتعاون مع «زايد الخيرية» و«خليفة الإنسانية» و«الهلال الأحمر»

سفارات الدولة في لبنان وإيطاليا وتايلند تنظم مشاريع رمضانية

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 26 يونيو 2015

بيروت، روما، بانكوك (وام)

واصلت سفارات الإمارات في لبنان وإيطاليا وتايلند تنفذ مشاريع رمضانية للصائمين هناك، فقد قامت سفارة الدولة في لبنان - من خلال مكتب المساعدات الإنسانية والتنموية - تنفيذ برنامج «مشاريع رمضان 2015». وبدأت عمليات توزيع المساعدات ووجبات الإفطار الرمضانية في مناطق بيروت وطرابلس وبعلبك الهرمل وعاصمة الجنوب صيدا ويارين القريبة من الشريط الحدودي على أن تتواصل لتشمل جميع المناطق اللبنانية.

وفي روما بدأت سفارة الدولة تنفيذ مشروع «إفطار صائم» الذي تموله كل من مؤسسة زايد بن سلطان آل نهيان للأعمال الخيرية والإنسانية ومؤسسة خليفة بن زايد آل نهيان للأعمال الإنسانية وهيئة الهلال الأحمر الإماراتي.

وتحرص سفارة الدولة في روما - بالتعاون مع الجهات الخيرية - على تلبية و توفير احتياجات الصائمين خلال شهر رمضان الفضيل من خلال «مشروع إفطار صائم»، حيث تقيم موائد الرحمن والخيم الرمضانية ضمن أسس وبرامج متكاملة يراعى فيها جودة الوجبات وعدالة التوزيع على المناطق المستحقة في مختلف مساجد روما.

وفي بانكوك أشرف علي راشد المزروعي القائم بالأعمال بالإنابة في سفارة الدولة لدى مملكة تايلند على توزيع نحو 20 طناً من التمور التي قدمها عدد من الجهات في الدولة منها هيئة الهلال الأحمر الإماراتي، وذلك بمناسبة حلول شهر رمضان المبارك.

وأعرب ممثلو المراكز والمساجد والمؤسسات عن شكرهم وتقديرهم لهذه اللفتة الكريمة التي تقدمها دولة الإمارات العربية المتحدة كل عام متضرعين بالدعاء والشكر للقيادة الرشيدة في الدولة والخير لشعب دولة الإمارات.

وأشرفت سفارة الدولة لدى مملكة تايلند على تنفيذ «مشروع إفطار صائم» الذي تنظمه مؤسسة خليفة بن زايد آل نهيان للأعمال الإنسانية في أحد أكبر مخيمات لاجئي ميانمار على الحدود بين تايلند وجمهورية اتحاد ميانمار.

وتم توزيع ألف و300 حقيبة رمضانية تضم المواد الغذائية والتموينية المتنوعة، والتي تكفي لمدة شهر على الأسر الموجودة في المخيم والتي هي في أشد الحاجة للمساعدات.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض