• السبت 11 ربيع الأول 1438هـ - 10 ديسمبر 2016م

احتفالا باليوم العالمي لمكافحتها

الداخلية تدشن فعاليات "المخدرات ألم يشوه الحياة"

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 26 يونيو 2015

الخييلي: الإمارات حريصة على مشاركة دول العالم في التصدي لهذه الآفة

أبوظبي (وام)- تشارك دولة الإمارات العربية المتحدة دول العالم في الاحتفال باليوم العالمي لمكافحة المخدرات الذي يصادف السادس والعشرين من شهر يونيو من كل عام. وشهد اللواء الركن خليفة حارب الخييلي، وكيل وزارة الداخلية المساعد لشؤون الجنسية والإقامة والمنافذ بالإنابة الاحتفال الذي نظمته الإدارة العامة لمكافحة المخدرات الاتحادية بوزارة الداخلية تحت شعار "المخدرات ألم يشوه الحياة" في فندق فيرمونت باب البحر بأبوظبي. حضر الحفل اللواء عمير محمد المهيري، مدير عام العمليات الشرطية بشرطة أبوظبي والعميد منصور بن علي الظاهري المنسق العام لشؤون الجنسية والإقامة والمنافذ ومديري الوحدات الإقليمية لمكافحة المخدرات بالدولة وعدد كبير من الضباط بوزارة الداخلية. وأكد اللواء الخييلي حرص الإمارات على مشاركة دول العالم في التصدي لهذه الآفة التي تشكل خطراً على مجتمعاتنا.. مشيرا إلى أن الوضع الحالي لمشكلة المخدرات محليا وإقليميا وعالمياً يتطلب منا تعزيز جهود المكافحة والتعاون مع الجهات المعنية وعلى جميع المستويات الوطنية والإقليمية والدولية حتى يتسنى تطويقها وشل حركة مهربيها والحد منها عرضاً وطلباً. وأشار إلى أن وزارة الداخلية تولي اهتماما كبيرا لمكافحة المخدرات بتوجيهات القيادة الشرطية العليا التي وفرت جميع الإمكانات البشرية والفنية والمادية لأجهزة المكافحة بالدولة لتمكينها من القيام بواجباتها في التصدي لها.. لافتا إلى أن خطط وبرامج التوعية التي تنفذها الوزارة لجميع فئات المجتمع أسهمت بدور كبير في تعزيز الوعي بمخاطر هذه الآفة على المجتمعات. وقال العقيد سعيد عبدالله السويدي، مدير عام الإدارة العامة لمكافحة المخدرات الاتحادية بوزارة الداخلية، في كلمة له: إنه على الرغم من الجهود التي تبذلها دول العالم لمكافحة المخدرات فإن الأمم المتحدة تؤكد أن النتائج المحققة ما زالت محدودة.. موضحا أنها ترى أن الإنتاج العالمي للمخدرات في ارتفاع وأعداد المدمنين في شتى دول العالم في تزايد مستمر والمؤثرات النفسية والعقلية الجديدة تغزو الأسواق. وأكد أن دولة الإمارات تجدد العزم على المضي قدما في مواجهة هذه الآفة وتسخر جميع إمكاناتها لدعم الجهود الدولية للحد منها، داعيا إلى أهمية اتباع نهج شامل ومتكامل ومتوازن تتكاتف فيه جميع الهيئات والمؤسسات الحكومية والمدنية في الدولة باعتباره الخيار الوحيد والناجع للتصدي للمخدرات. وأضاف: إن وزارة الداخلية ممثلة في الإدارة العامة لمكافحة المخدرات الاتحادية وإدارات وأقسام مكافحة المخدرات في القيادات العامة للشرطة تثمن جميع الجهود التي تساندها في القيام بمهامها وواجباتها في مكافحة المخدرات. وقدم الشكر والتقدير إلى الشخصيات المجتمعية التي أسهمت في التصدي للمخدرات وإلى الشركاء من الهيئات والمؤسسات الاتحادية والمحلية على دورها البارز في مكافحة الآفة.. كما شكر الضباط وصف الضباط والأفراد ومختلف فئات المجتمع على تضحياتها في سبيل مكافحة الآفة. وقدم الدكتور حاتم علي، المدير الإقليمي لمكتب الأمم المتحدة المعني بمكافحة المخدرات والجريمة في دول مجلس التعاون الخليجي الشكر لوزارة الداخلية على تنظيم الاحتفال.. موضحا أن مشاركتهم في الاحتفالية تأتي ضمن أهداف المكتب الإستراتيجية في مساعدة الدول الأعضاء للتعامل مع مشكلة المخدرات بتطبيق أفضل الممارسات العالمية وتعزيز التعاون مع الجميع في مكافحة المخدرات. وافتتح اللواء الركن خليفة حارب الخييلي المعرض المصاحب لفعاليات الاحتفال واشتمل على صور لأنواع المخدرات وإحصائيات توضح حجم المشكلة محليا وإقليميا ودوليا، وفي نهاية الحفل قام اللواء الخييلي يرافقه العقيد السويدي بتكريم الشركاء من الهيئات والمؤسسات الاتحادية والمحلية.

كادر // الداخلية تدشن فعاليات

معارض توعية بمخاطر المخدرات في 3 مراكز تجارية

ونظمت شرطة أبوظبي معارض توعية بمخاطر وسلبيات المخدرات في 3 مراكز تجارية على مستوى إمارة أبوظبي بهدف تحصين أكبر شريحة من أفراد المجتمع من مخاطر المخدرات والمؤثرات العقلية، فضلا عن تعريفهم بمفاهيم الشرطة وأهمية دورها في المجتمع.  وتضمنت المعارض التي أقيمت في "دلما مول- المصفح" و"البوادي مول- العين" و"الرويس مول- المنطقة الغربية" على مراسم حرة للأطفال ونشر مواد فيلمية حول مخاطر المخدرات وصور لضبطيات سابقة توضح الجهود التي تبذلها شرطة أبوظبي في مكافحة الآفة. وأكد العقيد الدكتور راشد محمد بورشيد، مدير إدارة التحريات والمباحث الجنائية لدى افتتاحه معرض التوعية في "دلما مول" مساء أمس حرص شرطة أبوظبي وسعيها المستمر لتقديم خدمات متميزة للجمهور، موضحا أن المعارض تستهدف توعية الجمهور بالتعاون مع الشركاء وصولا إلى مجتمع آمن وخال من السموم المخدرة وحمايتهم من الآثار المترتبة على تعاطي وترويج هذه الآفة الخطرة.  وذكر أن شرطة أبوظبي تعد طرفا ضمن منظومة متكاملة من مؤسسات حكومية عدة تقع على عاتقها مكافحة المخدرات وعملية التأهيل والعلاج والتوعية، مشيرا إلى أن المعارض تسهم في تعزيز الوقاية من الوقوع فريسة في براثن المخدرات.  وأكد العقيد سلطان صوايح الدرمكي، رئيس قسم مكافحة المخدرات، في إدارة التحريات والمباحث الجنائية أن شرطة أبوظبي عين ساهرة على أمن الوطن وحماية أفراد المجتمع والأسرة، خصوصا من براثن السموم المخدرة وملاحقة العابثين بأمن واستقرار المجتمع لافتا إلى دور قسم مكافحة المخدرات في الحد من مخاطر السموم المخدرة.  ودعا العقيد الدرمكي الجمهور، لاسيما الطلبة إلى التعبير عن تفاعلهم وإسهاماتهم في نشر التوعية بالمخاطر الناجمة عن المخدرات بين أقرانهم، مؤكدا أهمية تنبيه الأسر وتوعيتها لمساعدة أبنائهم في اختيار الرفقة الصالحة واستغلال أوقات فراغهم وتنمية شخصياتهم في مواجهة المخدرات بأساليب وقائية شرطية.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض