• السبت 04 ربيع الأول 1438هـ - 03 ديسمبر 2016م

بحث مقترحات لضبط الرسوم الدراسية

«تنفيذي دبي» يناقش أجندته للعام الحالي

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 21 يناير 2014

دبي (وام)- اطلع المجلس التنفيذي لإمارة دبي خلال اجتماعه برئاسة سمو الشيخ مكتوم بن محمد بن راشد آل مكتوم نائب حاكم دبي النائب الأول لرئيس المجلس في مقره بأبراج الإمارات، على مستوى إنجاز أجندة المجلس التنفيذي لعام 2013 وخطة المجلس التنفيذي لعام 2014 مواءمة للأجندة الوطنية للدولة.

وتهدف الأجندة إلى تطوير التعليم والصحة والاقتصاد والإسكان والتوطين والخدمات الشرطية من خلال المشاريع والمبادرات التي ستعمل عليها الدولة جاهدة في السنوات السبع القادمة وصولاً إلى رؤية الإمارات 2021 .

وعرض المجلس التنفيذي مقترحات لضبط الرسوم الدراسية للحد من ارتفاعها سنوياً ووضع سقف للزيادة السنوية تنظيماً لقطاع التعليم في الإمارة وخلق بيئة محفزة للاستثمار في مجال التعليم.

ويأتي هذا الاجتماع في دورته الحالية تأكيداً على مسار إنجاز السياسات المقترحة ومناقشة أهم التحديات والعمل بالتوصيات التي من شأنها أن تضمن إنجاز المشاريع في إمارة دبي.

وفي بداية الاجتماع وقف أعضاء المجلس على التوصيات الصادرة عن الاجتماع السابق والذي ناقش سياسة دعم وتنظيم الاستثمار المباشر وسياسة إسكان الإماراتيين وسبل ضمان وجود سياسة تمويل طويلة الأمد للحلول الإسكانية في الإمارة وسياسة توفير المساكن الملائمة للإماراتيين وناقشوا بذلك الحلول والمقترحات لهذه السياسات.

وتطرق الأعضاء إلى مناقشة أجندة المجلس التنفيذي لعام 2014 بعد الإطلاع على إنجازات أجندة المجلس لعام 2013 وعوامل النجاح الرئيسة لإنجاز سياسات ومشاريع الأجندة السنوية وما تم تحقيقه لتطوير القطاعات المختلفة في الإمارة.

وتضمنت أجندة المجلس لعام 2014 سياسات ومشاريع ومبادرات تختص بقطاع التنمية الاقتصادية والتنمية الاجتماعية والبنية التحتية والبيئة والأمن والعدل والصحة والسلامة.

ونوه المجلس التنفيذي إلى أن نجاح الأجندة السنوية جاء من خلال التزام الجهات المعنية بمواعيد الإنجاز وخطط العمل المعتمدة والتشاور مع أهم الشركاء المعنيين بكل موضوع لضمان جودة المخرجات وتبني أفضل الممارسات والمنهجيات لتطوير المواضيع المدرجة على الأجندة والمتابعة الدورية من اللجان القطاعية للتأكد من حسن تنفيذ الأجندة السنوية. من جانب آخر ناقش أعضاء المجلس مقترحات ضبط الرسوم المدرسية في إمارة دبي ووضع سقف للزيادة السنوية للرسوم المدرسية ضمن النظام الحالي للحد من الارتفاع الكبير في تكلفة التعليم ووضع نظام محدد للاستثناءات مبني على التوازن بين أهداف أصحاب المصالح «المستثمر، ولي الأمر والطالب»، واتباع مرجعية علمية محددة لحساب مقدار الزيادة في الرسوم المدرسية بشكل يضمن العدالة والمساواة بين جميع المدارس ويحد من القفزات غير المبررة في الرسوم المعاد هيكلتها.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض