• الأربعاء 08 ربيع الأول 1438هـ - 07 ديسمبر 2016م

يعقد ورشة غداً كخطوة أولية لتنفيذها

«الوطني للوثائق» يطلق مبادرة لتبني أولويات الأجندة الوطنية

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 21 يناير 2014

أبوظبي (وام)- أطلق المركز الوطني للوثائق والبحوث، مبادرة لتعزيز وتطوير القدرات القيادية والمؤسسية للمركز على ضوء استعراض وتحليل الأولويات المدرجة في الأجندة الوطنية للدولة 2014 - 2021 ومراجعة الإطار الإستراتيجي والمشاريع والمبادرات المعتمدة في المركز لتلائم الأجندة الوطنية في مخرجاتها وغاياتها.

ويأتي إطلاق المبادرة استجابة للمبادرة الحكومية التي أطلقها صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، المتمثلة في الأجندة الوطنية للدولة 2014 - 2021، وبناء على توجيهات سمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء وزير شؤون الرئاسة، رئيس مجلس إدارة المركز، بشأن مواكبة الأولويات الاستراتيجية للدولة.

وقرر المركز كخطوة أولية لتنفيذ المبادرة بشكل فوري، عقد «جلسة خلوة قيادية» غداً الأربعاء في فندق «سانت ريجيس» في جزيرة السعديات في أبوظبي، بحضور الدكتور عبدالله الريس مدير عام المركز، وماجد المهيري المدير التنفيذي، ومديري الإدارات والخبراء والمستشارين ومسؤولي المبادرات والمشاريع لاستعراض الأولويات الاستراتيجية للأجندة الوطنية للدولة، وتحديث الإطار الاستراتيجي الخاص بالمركز وفقاً لأجندة الدولة.

وحول أهمية الخلوة القيادية، قال الريس إن المبادرة تأتي استجابة فورية للأجندة الوطنية التي أعلنتها الحكومة، مشيراً إلى أن الأجندة الطموحة تملي على الجميع أن يكون جزءاً من منظومة التطوير والتحديث والسعي الحثيث نحو الريادة وتحقيق الرقم الأول بين دول العالم كافة. وأضاف أن مبادرة المركز تؤكد أنه ماضٍ على الدرب وعازم على المساهمة في تحقيق هذه الرؤية الواعدة من خلال مجموعة من المبادرات والمشاريع التي سيتم الإعلان عنها بعد انتهاء الخلوة القيادية التي ستمثل خطة طموحة تترجم قناعات وطموحات وتطلعات قيادتنا نحو تبوؤ المركز الأول في سباق الريادة. من جانبه، قال ماجد المهيري إن هذه الخطوة ستتلوها خطوات عملية بمشاركة العاملين والمتعاملين وشركاء المركز لاستعراض ومناقشة مخرجات الخلوة القيادية في ملتقى سيكون الأول من نوعه، وهو ملتقى «شركاء الأجندة الوطنية»، وذلك لإشراك المعنيين في تبني أهداف ومبادرات طموحة تحقق المستهدفات الاستراتيجية والتشغيلية وفق منهجية مشاركة ذوي العلاقة بعمل الأرشيف الوطني من عاملين ومتعاملين وشركاء، ومن ثم اعتمادها بصفة نهائية. يذكر أن المركز الوطني للوثائق والبحوث بوصفه ذاكرة الوطن، كان قد أطلق مبادرات عدة خاصة بالتطوير المؤسسي، وتمكين وتطوير المواهب المؤسسية للمشاركة في خطط التطوير والتحديث والانتقال إلى الأرشيف الوطني ليحقق توجهات وزارة شؤون الرئاسة التي تعمل لأن يكون المركز واحداً من أفضل الأرشيفات الوطنية الرائدة على مستوى العالم، وبما يواكب مكانة الدولة وتاريخها وهويتها وذاكرتها الوطنية.

ويعتبر المركز الوطني للوثائق والبحوث أرشيفاً وطنياً لدولة الإمارات العربية المتحدة، ويؤدي دوراً بارزاً في توثيق الإنجازات الوطنية والتكفل بالرصيد الوثائقي وحفظه وتنظيمه للأجيال.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض