• الاثنين 06 ربيع الأول 1438هـ - 05 ديسمبر 2016م

لاترسيرا:

عفواً سانشيز.. فالدي هو القائد

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 26 يونيو 2015

محمد حامد (دبي)

لم تتردد صحيفة «لاترسيرا» التشيلية في وصف خورخي فالديفيا بالقائد الميداني الحقيقي للمنتخب، فهو صاحب التمريرات السحرية، والمراوغات الفردية التي تصنع الفارق وتضرب التكتلات الدفاعية، كما أنه أفضل صانع ألعاب وأهداف في كوبا أميركا حتى الآن. وقالت صحيفة «لاترسيرا»، إن أليكسيس سانشيز نجم أرسنال، وأتورو فيدال لاعب يوفنتوس، وهما الأشهر في صفوف «لاروخا» التشيلي، لم يتمكنا من انتزاع الدور القيادي من «فالدي»، الأمر الذي ظهر بصورة واضحة في موقعة ربع النهائي، والتي كانت شاهدة على استمرار تألق فالديفيا.

فقد نجح في صناعة أكثر من فرصة تهديف حقيقية رغم تكتل وعنف دفاعات منتخب أوروجواي، وتميز بالمراوغات المفيدة، والتمرير الدقيق، وهو من أفضل نجوم كوبا أميركا على مستوى التمريرات الناجحة، وفقاً لما تقوله الإحصائيات والأرقام، خاصة تلك التي صدرت عقب نهاية الدور الأول، التي أكدت أن ليونيل ميسي في الصدارة، وفالديفيا يحتل المرتبة الثانية.

«إنه ميلاد جديد للساحر» هذا ما تقوله الصحافة التشيلية عن فالديفيا، الذي أعاد اكتشاف نفسه من جديد في منافسات كوبا أميركا، وكان تألقه لافتاً في الدور الأول على المستويات كافة، فقد حصل على لقب أفضل لاعب في مباراة تشيلي وبوليفيا، وهو صانع الأهداف الأفضل في الدور الأول، فضلاً عن أنه احتل المرتبة الثانية في قائمة أصحاب التمريرات الصحيحة، التي وصلت إلى 65 تمريرة صحيحة، فيما كانت صدارة هذه القائمة لساحر التانجو ليونيل ميسي بـ«89» تمريرة.

اللافت في الأمر أن «فالدي» بما يملكه من موهبة خاصة، وكاريزما كروية وشخصية لا تتوافر لغيره من النجوم، خطف الأضواء من نجوم الأندية الأوروبية، وعلى رأسهم نجوم تشيلي أليكسيس سانشيز لاعب أرسنال، وأرتورو فيدال نجم فريق يوفنتوس، يأتي ذلك في الوقت الذي ينشط فيه «فالدي» في فريق بالميراس أحد أندية البرازيل وأميركا الجنوبية، بعيداً عن أضواء الدوريات الأوروبية.

بيتر ستونتون كتب من العاصمة التشيلية سانتياجو تقريراً لموقع «جول العالمي» عن أداء فالديفيا في كوبا أميركا جاء فيه: «المتتبع لمباريات تشيلي، خاصة في الدور الأول، سيدرك أن قوة تشيلي الهجومية كانت لافتة، فقد نجح منتخب لاروخا في تسجيل 10 أهداف في 3 مباريات بالدور الأول، وهو المعدل التهديفي الأفضل، والسبب في ذلك يعود في المقام الأول إلى الدور الذي يلعبه خورخي فالديفيا، إنه صانع الألعاب الأفضل في كوبا أميركا، أو بالأحرى هو صانع الألعاب الذي يقوم بهذا الدور كما يجب».

وتابع التقرير: «لا يوجد من يملك القدرة على التمرير مستغلاً الثغرات والفجوات الصغيرة التي تظهر بين أقدم وأجساد المدافعين مثل فالديفيا، كما أن هذه التمريرات ممتعة وليست مفيدة أو خطيرة فحسب، والجميع في تشيلي وعلى رأسهم المدرب سامباولي يدركون جيداً أهمية وجود فالدي في تشكيلة لاورخا».

وكان فالديفيا قد ظهر في مونديال البرازيل وسجل هدفاً في مرمى أستراليا، ولكن لم يحصل على الفرصة في بقية المباريات، مما جعله يقرر الابتعاد عن المنتخب، ولكن سامباولي أصر على إعادته من جديد، كما طالبه أليكسيس سانشيز بالعودة، ليتألق فالدي في جديد في المباريات الودية التي سبقت كوبا أميركا، وفي البطولة فيما بعد.

وجاء تألقه، ليفتح أبواب المطالبة بالإبقاء عليه في صفوف بالميراس، خاصة أنه يتمتع بجماهيرية كبيرة في البرازيل، وتحديداً لدى جماهير بالميراس، كما تلقى فالدي عروضاً من الأندية المكسيكية، التي أصبحت تتمتع بقدرات مالية كبيرة، مما يجعل الدوري المكسيكي يجذب أشهر النجوم، وكان آخرهم رونالدينيو. وفي الوقت نفسه أشعل فالدي النقاش بين جماهير الأندية الإماراتية والسعودية والقطرية، وسط إجماع بأنه ما زال ساحراً، وقادراً على العطاء، وتسابق جمهور الأندية الخليجية في التعبير عن رغبته في رؤية فالدي في فريقه، وكانت الرغبة كبيرة لدى جمهور الكرة الإماراتية والسعودية الذي يتعلق بالنجم التشيلي منذ تجربته مع العين، حتى جاءت الأنباء التي تشير إلى عودة فالدي إلى دورينا عبر بوابة الوحدة.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا