• الثلاثاء 07 ربيع الأول 1438هـ - 06 ديسمبر 2016م

«لواء درع الجزيرة» ينضم لفصائل المعارضة

24 قتيلا سوريا بسيارات مفخخة و«داعش» يعزز دفاعاته بالرقة

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 25 يونيو 2015

عمان (رويترز)

قال متحدث باسم وحدات حماية الشعب الكردية أمس، إن تنظيم «داعش» يعزز دفاعاته حول مدينة الرقة السورية بعد أن انتزعت قوات يقودها الأكراد السيطرة على أراض من أيديهم، فيما أفاد المرصد السوري لحقوق الإنسان أنه تم الإعلان عن تأسيس «لواء درع الجزيرة السورية»، في محافظة الحسكة، التي شهدت تفجيرين أحدهما بخمس سيارات مفخخة أحدها قرب مستشفى للأطفال، والآخر انتحاري بعربة مفخخة في منطقة كردية، كما هز العاصمة تفجير مفخخ في أحد المساجد، بينما شهدت حمص هجوما للتنظيم على قرية يقطنها علويون، وحصدت التفجيرات والعنف في مجمله 24 مدنيا سوريا و13 من عناصر النظام السوري، و19 متشددا. ويحول تقدم يقوده الأكراد في عمق أراضي التنظيم المتشدد، دفة القتال ضد المتشددين الذين سيطروا على بلدات كبيرة في سوريا والعراق الشهر الماضي. وقال ريدور خليل المتحدث باسم وحدات حماية الشعب الكردية في رسالة الكترونية أمس إن الأكراد تلقوا معلومات بأن التنظيم «بدأ في حفر خنادق قرب الرقة لتعزيز دفاعاته» بعد تقدم الأكراد. وذكرت وحدات حماية الشعب أنها لم تخطط بعد لهجوم على الرقة.وقال صالح مسلم رئيس حزب الاتحاد الديمقراطي أمس، إن وحدات حماية الشعب الكردية، ليست لديها خطط حتى الآن لتوسيع الهجوم ليشمل الرقة المعقل الرئيسي للتنظيم، مشيرا إلى أن هذا التقدم ينبغي أن تقوده جماعات معارضة سورية. وتشير تصريحات مسلم إلى أن القوات التي يقودها الأكراد لا تعتزم شن هجوم وشيك على الرقة بعدما حققت مكاسب سريعة على حساب المتشددين بدعم من ضربات جوية تقودها الولايات المتحدة.

وقال المرصد السوري إن العمليات تهدف إلى السيطرة على الطريق السريع بين الشرق والغرب والذي يربط مدينة حلب بمحافظة الحسكة في شمال شرق سوريا.

من جهة أخرى قال المرصد إن مهاجمين ينتمون لتنظيم «داعش» قتلوا ليل الثلاثاء الأربعاء، 10 أشخاص وأصابوا العشرات بهجومين انتحاريين منسقين في وسط مدينة الحسكة بشمال شرق سوريا. وأضاف أن 3 مهاجمين انتحاريين استهدفوا مجمعا أمنيا رئيسيا للجيش السوري في قلب الجزء الخاضع لسيطرة الحكومة بالحسكة، بينما نسف مهاجم آخر نفسه بعربة مفخخة في الجزء الكردي من المدينة عند مركز للشرطة تديره وحدات حماية الشعب الكردية.

وقال ساكن مقيم بالحسكة أن الأكراد والقوات السورية أغلقا الطرق الرئيسية داخل المدينة بعد الانفجارات، فيما أكدت الوكالة الأنباء السورية الرسمية (سانا) أن انتحاريين فجرا سيارتين ملغومتين إحداهما قرب دوار بالمدينة والأخرى قرب مستشفى للأطفال مما أدى لمقتل شخص واصابة 13.

وأفاد المرصد السوري أمس، أنه تم الإعلان عن تأسيس «لواء درع الجزيرة السورية»، في محافظة الحسكة. ووجه بيان التأسيس ، طبقا للمرصد السوري الدعوة إلى شيوخ القبائل العربية إلى «تجهيز خطة ميدانية شاملة وإلى التدقيق في الانتهاكات التي تتعرض لها الشريحة العربية في المناطق الخاضعة لسيطرة القوات الكردية، مؤكدا أن «الجزيرة جزء لا يتجزأ من سورية وعدوهم المشترك هو الإرهاب».

وفي العاصمة قتل 13 مدنيا بتفجير سيارة مفخخة استهدف مسجدا في مدينة التل بريف دمشق، فيما تسببت ثلاثة تفجيرات انتحارية في شمال شرق سوريا بمقتل 10عناصر من قوات النظام. وقال مدير المرصد رامي عبد الرحمن «لا معلومات حول هوية الجهة المنفذة»، مضيفا أن «التل هي منطقة مصالحة بين قوات النظام التي تتواجد خارجها وفصائل المعارضة الموجودة داخلها بموجب اتفاق مبرم بين الطرفين».

وفي حمص وسط سوريا صد مسلحون موالون للنظام السوري هجوما نفذه «داعش» على قرية يقطنها علويون، بعد اشتباكات أوقعت 19 قتيلا متشددا و3 قتلى من قوات النظام، بحسب المرصد السوري. وقال المرصد إن «داعش» استهدف قرية جب الجراح التي يقطنها علويون في ريف حمص الشمالي الشرقي فجر أمس.

وفي تدمر قال التلفزيون الرسمي السوري أمس، إن الجيش وفصائل مقاتلة متحالفة معه تمكنت من تأمين محيط حقل نفطي قرب المدينة الأثرية. وذكر التقرير أن الجيش سيطر على المنطقة المحيطة بحقل جزل الذي يضم مواقع مهمة لإنتاج الطاقة في محافظة حمص وقتل عددا من مسلحي التنظيم.

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا