• الأحد 05 ربيع الأول 1438هـ - 04 ديسمبر 2016م

شركات أميركية تحظر تسويق سلع العلم الكونفيدرالي

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 25 يونيو 2015

واشنطن (أ ف ب)

أعلنت عدة شركات أميركية أمس، وقف تسويق منتجات تحمل العلم الكونفيدرالي الذي يرمز إلى ماضي العبودية في الولايات المتحدة، تعاطفاً منها مع ردود الفعل على مجزرة تشارلستون، وبعد قرار مماثل اتخذته متاجر وولمارت.

وسلسلتا متاجر سيرز وكاي مارت وموقعا إيباي وأمازون للبيع على الإنترنت، هي من الشركات التي توقفت عن بيع أي سلع أو ملابس عليها هذا العلم الأحمر والأزرق والأبيض بثلاث عشرة نجمة، الذي يعتبر رمزاً قوياً للجنوب الأميركي في زمن الحرب الأهلية.

وفيما يرى أنصاره أنه يرمز إلى تراث الجنوب الأميركي، فإن منتقديه يرون فيه رمزاً للعنصرية ولنظرية تفوق العرق الأبيض. وتجدد الجدال حول هذا العلم بعد المجزرة التي أسفرت قبل نحو أسبوع عن تسعة قتلى في كنيسة عريقة للسود في تشارلستون بكارولاينا الجنوبية (جنوب شرق)، والتي ارتكبها شاب أبيض في الحادي والعشرين من عمره، وظهر في عدد من الصور المنشورة على الإنترنت يلوح بالعلم الكونفيدرالي.

وعلى موقع أمازون ارتفعت مبيعات العلم الكونفيدرالي بنسبة 3600% خلال 24 ساعة، كما قال الموقع الذي أعلن أمس، سحب هذه السلع من البيع. وكانت وولمارت، كبرى متاجر البيع بالتجزئة في الولايات المتحدة، أول من اتخذ هذا القرار مساء الاثنين، حرصاً منها على «عدم الإساءة إلى مشاعر أحد».

وأعلنت «وولمارت» أنها سحبت «جميع السلع التي تروج للعلم الكونفيدرالي». وفي مقابلة مع التلفزيون الأميركي، اعتبر رئيس مجلس إدارة المتاجر دوج ماكميلون أنه «اتخذ القرار الصائب»، مشيراً إلى أنه ليس على علم بأن شركته تبيع هذه السلع.

وأعلن حاكم فرجينيا (شرق) من جهة أخرى أمس، أنه سيمنع العلم على لوحات تسجيل السيارات. واعتبر حاكم كارولاينا الجنوبية تيري ماكوليف، في بيان، أن الولاية «لم تعد تستطيع السماح باستخدام هذا الرمز الذي يستمر في تقسيم سكانها».

وقال «أعتقد أن الأمر نفسه في فيرجينا. حتى عرضه على لوحات التسجيل يستمر في إثارة الانقسام بين الناس وصدم مشاعر العديدين منهم». وذكر الحاكم بأن المحكمة العليا حكمت في 18 أبريل لمصلحة الولايات التي ترفض الموافقة على رسالة دعائية توجه بوساطة لوحة تسجيل.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل تعقد ان أسعار المدارس الخاصة مبالغ فيها؟

نعم
لا