• السبت 11 ربيع الأول 1438هـ - 10 ديسمبر 2016م

ضمن فعاليات المبادرة الحكومية الاجتماعية برعاية هزاع بن زايد

«رمضان أبوظبي».. متعة التسوق في أجواء تراثية

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 11 يوليو 2014

لكبيرة التونسي (أبوظبي)

يكتشف الزائر للسوق الرمضاني الذي يقام بمركز أبوظبي الوطني للمعارض ضمن فعاليات المبادرة الحكومية الاجتماعية «رمضان أبوظبي» أن ليس في مهمة للتسوق وإنما في رحلة تجمع بين الترفيه والإبهار إلى جانب البيع والشراء، كما يتيح فرصة لالتقاء الأصدقاء في أجواء رمضانية، فضلا عن العديد الفعاليات المتنوعة ضمن المبادرة التي تنظمها الأمانة العامة للمجلس التنفيذي لإمارة أبوظبي تحت رعاية سمو الشيخ هزاع بن زايد آل نهيان مستشار الأمن الوطني نائب رئيس المجلس التنفيذي، وبالتعاون مع عدد من الجهات التابعة لحكومة الإمارة.

عندما يبدأ الزائر جولته في السوق تجذبه رائحة عطور وبخور، تختلط بعدة نكهات أخرى تتصاعد من المقاهي التي تحيط بالمكان وتجهز بعض المأكولات الخفيفة، تقوده هذه الروائح إلى أزقة أخرى حيث تصطف محال العبايات والجلابيات والفساتين، وبعض المنتجات الفنية الخاصة بالمطبخ، بينما تتوسط السوق نافورة مياه على الطراز الأندلسي ينساب صوتها على مسمع الناس الذين يجلسون على مدارها يستمتعون بأجواء رمضان، كما تسمح بالاضطلاع على بعض المشاريع المشاركة في السوق والتي أسسها رواد أعمال إماراتيون بالتعاون مع صندوق خليفة لتطوير المشاريع.

يتيح السوق للحضور فرصة الاضطلاع على مجموعة من المعروضات التي تشهد إقبالا خلال الشهر الكريم، ولا تقتصر باحة السوق الذي صمم بطريقة تشد لها الزوار وتدفعهم لاستكشاف كل زواياه على المحال التجارية، وإنما على مقاه وإبل يسمح للصغار والسياح بالتقاط صور تذكارية معه. كما يتضمن العديد من مشاريع التي تشهد نجاحاً وتحقق تفاعلًا وحراكاً في السوق، وتلبي هذه المشاريع متطلبات الزوار في رمضان وأثناء فترة العيد.

قبل زحمة العيد

داخل أروقة السوق التقينا بعدد من الزوار، فتقول سوسن الليلي، إنها جاءت للسوق بعد الإعلان عنه عبر مختلف وسائل الإعلام لتبحث عن بضاعة مميزة وتستفيد من الخصومات التي توفرها المعارض. وتضيف:” يحن الناس خلال الشهر الكريم للأجواء التراثية والقديمة، كما نميل للتسوق خلال هذه الفترات قبل زحمة العيد، وهذا ما يجعل الناس يتجهون نحو المراكز التجارية، ولكن هذه المبادرة ستجعل ثقافة التسوق في مثل هذه الأجواء تعرف قبولا، بحيث يتيح السوق الرمضاني فرصة للالتقاء مع الأصدقاء في أجواء تراثية جميلة، كما تسمح بالاضطلاع على منتجات المحلات التي تعرض بضائع متنوعة بالإضافة للأجواء التراثية والتفاعل الذي تحققه بيئة المبادرة. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا